خمس حرائق خلال أيار في منشآت إيرانية للكيماويات

تصاعد الدخان من موقع الحريق في بوشهر_ 26 من أيار (أوربا نيوز)

ع ع ع

تتواصل الحرائق الغامضة من وقت لآخر في إيران، وتحديدًا في معامل للكيماويات والبتروكيماويات، المتصلة بمنشآت الطاقة النووية.

وتمتلك إيران مجموعة من المنشآت والمواقع النووية التي تدخل في تنفيذ مشروعها النووي، ومن بين هذه المنشآت محطة “بوشهر” النووية التي أقامتها إيران بالتعاون مع روسيا، ما يمنح الحرائق التي تحصل في أماكن قريبة من تلك المنشآت خطوة أكبر تهدد بخسائر بشرية ومادية كبيرة.

وأعلنت وسائل إعلام إيرانية، في 26 من أيار، مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين، في مدينة بوشهر الإيرانية المطلة على الخليج العربي جراء حريق هو الرابع من نوعه خلال أيار.

وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية أن الحادث وقع بسبب انفجار خط نقل الأكسجين في شركة بتروكيماويات، تملكها شركة “دوماند” للطاقة بمنطقة عسلوية، ما سبب حدوث حريق في الشركة.

ونقلت وكالة “تسنيم” عن نائب محافظ عسلوية أن انفجار أنبوب الأكسجين حصل في مجمعات بتروكيماويات “موبين” و”دوماند”، ولم توضح السلطات المحلية حجم الخسائر التي خلفها الانفجار.

وتقع شركة البتروكيماويات المذكورة ضمن حقل “بارس” للغاز الطبيعي في الخليج العربي، وتبلغ مساحته تسعة آلاف و700 كيلو متر مربع، يقع الجزء الأكبر منها في مياه قطر الإقليمية.

وسبق هذا الانفجار بيومين فقط، حريق آخر حصل في بوشهر أيضًا، إذ أفادت وسائل إعلام إيرانية، في 24 من أيار، أن حريقًا اندلع في مصنع للكيماويات في مجمع “بتروبالايش” في منطقة كنغان التابعة لمحافظة بوشهر، جنوبي إيران، وهو مصنع حديث الإنشاء أُقيم قبل نحو ثلاثة أشهر فقط من الحريق.

وفي 23 من أيار، أصيب ما لا يقل عن تسعة أشخاص في انفجار تبعه حريق بمصنع للكيماويات والألعاب النارية “سيباهان نارجوستار” في إقليم أصفهان وسط إيران.

ولم تكشف السلطات الإيرانية حينها أسباب الانفجار الذي أسهمت في إخماده أربع سيارات طوارئ بالإضافة إلى وصول سيارة إسعاف وسيارتين للهلال الأحمر لإجلاء الجرحى.

وفي 8 من أيار، وقع انفجار وحريق في مصنع للكيماويات في مدينة قزوين، شمالي إيران.

ولم توضح طهران أسباب الانفجار، في حين أعلنت إدارة الطوارئ في محتفظة قزوين عدم وقوع إصابات جراء الحادثة.

كما أصيب ستة أشخاص، في 2 من أيار، جراء اندلاع حريق بأحد المعامل الكيميائية في بلدة الشوكيه الصناعية بمدينة قم جنوب العاصمة الإيرانية طهران ، وفق ما نقلته وكالة أنباء “فارس”.

حريق في معمل لصناعة الكحول بمدينة قم الإيرانية – 2 أيار 2021 (إسنا)

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم منظمة إطفاء الحرائق في قم، حميد كريمي، إنه جرى “إخماد حريق هائل اندلع في أحد المعامل الكيمياوية في المنطقة الصناعية دون وقوع خسائر بشرية”، موضحًا أن الجرحى نقلوا إلى مستشفى “فورغاني” في قم.

ووقع الحريق حينها في مصنع للكحول تابع لشركة “مولدان”، وفق المتحدث باسم منظمة إطفاء الحرائق في قم، الذي قال إن النيران اشتعلت في إحدى سيارات الإطفاء أثناء العملية وأصيب اثنان من رجال الإطفاء بجروح خطيرة.

وتتزامن هذه الحرائق مع اقتراب نجاح إيران من رفع العقوبات الأساسية عنها، والمفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة بسبب أنشطتها النووية.

وفي مطلع نيسان الماضي، انطلقت في العاصمة النمساوية، فيينا، مشاورات مكثفة بين الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2018، في مسعى لاستئناف الصفقة.

وشملت العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، على طهران، قبل مغادرته البيت الابيض، أكثر من 700 عقوبة خارج الاتفاقية النووية، في مسعى لعزل إيران وكسر اقتصادها.

ومن أبرز الجهات المعاقبة أمريكيًا البنك المركزي الإيراني، وشركة النفط الوطنية الإيرانية، وشركة الناقلات الوطنية الإيرانية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة