نهائي دوري أبطال أوروبا بنكهة إنجليزية

نهائي أبطال أوروبا بين تشيلسي ومانشستر سيتي (uefa)

ع ع ع

يشهد ملعب “الدراجاو” في مدينة بورتو البرتغالية عند الساعة 10:00 بتوقيت دمشق من مساء اليوم، السبت 29 من أيار، نهائي دوري أبطال أوروبا بنكهة إنجليزية خالصة، في قمة كروية ستجمع فريقي مانشستر سيتي وتشيلسي.

وهذه المباراة لها طابع التحدي بكل المقاييس بين مدربين من مدرستين كرويتين مختلفتين، والتحدي الآخر بين لاعبي الفريقين كونهما من دوري واحد.

سبق أن التقى الفريقان في الدوري الإنجليزي الممتاز للموسم الحالي، وتقاسما الفوز فيما بينهما، حيث فاز السيتي ذهابًا 3×1 فيما فاز تشيلسي 1×2 إيابًا.

وتُوّج السيتي بلقب البريميرليج لهذا الموسم، متأهلًا لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بينما تأهل تشيلسي لدوري أبطال أوروبا بحلوله رابعًا في الدوري الإنجليزي.

السيتي وحلم الإنجاز التاريخي الأول

على الرغم من مشاركاته العشر السابقة في هذه البطولة، لم يستطع مانشستر سيتي تحقيق اللقب حتى الآن، وكذلك لم يستطع التأهل للمباراة النهائية أيضًا.

ولهذا سيحاول الإسباني بيب جوارديولا تحقيق الإنجاز الأول لفريقه، والثالث له بعدما حققه مرتين مع برشلونة الإسباني في موسمي 2008- 2009 و2010- 2011.

ولعب السيتي في الدور الأول ضمن المجموعة الثالثة في دوري الأبطال، إلى جانب أندية: بورتو البرتغالي، أولمبياكوس اليوناني، مارسيليا الفرنسي.

تصدر مجموعته برصيد 16 نقطة من ست مباريات، فاز في خمس مواجهات وتعادل بواحدة من دون هزيمة في الدور الأول.

وفي دور الـ16، تمكن من الفوز على فريق بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني 2×0 ذهابًا، وبذات النتيجة إيابًا.

وفي الدور الربع النهائي، أقصى الفريق الألماني الآخر بوروسيا دورتموند، بالفوز 2×1 ذهابًا وبنفس النتيجة إيابًا.

وفي الدور النصف النهائي، تمكن مانشستر سيتي من إقصاء وصيف بطل النسخة الماضية باريس سان جيرمان.

وتمكن من الفوز عليه ذهابًا 1×2 في ملعب “حديقة الأمراء” في باريس، وكذلك جدد الفوز عليه إيابًا بنتيجة 2×0، وتأهل لهذا النهائي لأول مرة في تاريخ مشواره الكروي.

لعب مانشستر سيتي حتى وصل إلى النهائي 12 مباراة، فاز في 11 منها وتعادل في مواجهة واحدة فقط، ولم يُهزم حتى الآن.

وقد سجل السيتي في هذه البطولة 25 هدفًا، فيما اهتزت شباكه أربع مرات فقط.

ومن أبرز لاعبي الفريق البلجيكي كيفين ديبروين، والألماني إلكاي جوندوجان، والجزائري رياض محرز، والبرازيلي خيسوس، ورحيم سترلينيج.

توخيل وتشيلسي والتحدي الكبير

بدوره، يدخل فريق تشيلسي هذه القمة وفي رصيده بطولة واحدة سبق أن حققها في موسم 2011- 2012.

وسيحاول الألماني توماس توخيل التعويض عن خسارته النهائي في الموسم الماضي، عندما كان مدربًا لباريس سان جيرمان، وخسر بنتيجة 0×1 أمام بايرن ميونيخ الألماني.

تصدر تشيلسي المجموعة الخامسة في بطولة هذا الموسم، برصيد 14 نقطة، من ست مباريات فاز في أربع وتعادل باثنتين ولم يُهزم في هذا الدور، ولعب إلى جانب أندية إشبيلية الإسباني وكراستودار الروسي ورين الفرنسي.

وفي دور الـ16، استطاع تشيلسي إقصاء فريق أتلتيكو مدريد بطل الدوري الإسباني لهذا الموسم، عندما غلبه ذهابًا 0×1 وأيضًا فاز في لقاء الإياب 2×0.

وفي الدور الربع النهائي، حقق فوزًا على بورتو البرتغالي 0×2 ذهابًا، فيما خسر لقاء الإياب 0×1، وهي الخسارة الوحيدة في مشواره بهذه البطولة.

وفي الدور النصف النهائي، تابع تشيلسي اصطياد الكبار، وحقق التعادل مع ريال مدريد الإسباني 1×1 ذهابًا، وتمكن من الفوز في لقاء الإياب 2×0.

ويضم فريق تشيلسي مواهب شابة وواعدة أثبتت جدارتها في كل المناسبات والبطولات رغم أنها بحاجة إلى خبرات أكبر.

ومن أبرز نجوم فريق تشيلسي الفرنسي نغولو كانتي، والألمانيان تيمو فيرنر وكاي هافرتز، والمغربي حكيم زياش، وماسن ماونت.

ثمانية نهائيات بفريقين من دولة واحدة

منذ أن انطلقت مسابقة دوري أبطال أوروبا في عام 1955 وحتى الآن، شهد النهائي ثماني مواجهات كان طرفاها من دولة واحدة.

وكان نصيب الفرق الإسبانية الحضور في ثلاثة نهائيات سابقة، ففي أول هذه النهائيات التقى ريال مدريد مع فالنسيا في موسم 1999.

والحضور الثاني كان في موسم 2013- 2014، عندما التقى في النهائي فريقا ريال مدريد وأتلتيكو مدريد.

فيما الحضور الثالث للفرق الإسبانية في النهائيات كان في موسم 2015- 2016، أيضًا بين فريقي ريال مدريد وأتلتيكو مدريد.

كما أن نصيب الفرق الإنجليزية ثلاث مواجهات في النهائيات، إذ سبق أن التقى فريقا مانشستر يونايتد وتشيلسي في موسم 2007- 2008، والمرة الثانية في موسم 2018- 2019 عندما التقى فريقا ليفربول وتوتنهام هوتسبير.

والمرة الثالثة هي النهائي الحالي، عندما سيلتقي فريقي مانشستر يونايتد مع تشيلسي.

فيما شهد نهائي عام 2002- 2003 مواجهة بين فريقين إيطاليين هما ميلان ويوفنتوس.

كما شهد نهائي موسم 2012- 2013 مواجهة بين الفريقين الألمانيين بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند.

وسيقود النهائي اليوم الحكم الدولي الإسباني أنطونيو ميغيل ماثيو لاهوز، وهو أحد أبرز الحكام في أوروبا، وشارك في التحكيم بنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة