النظام يبدأ “حرب غذاء” في شمال غربي سوريا

حرائق في محاصيل سهل الغاب بقصف للنظام (شبكة أخبار سهل الغاب نيوز)

ع ع ع

اندلعت حرائق في أراضٍ زراعية بمنطقة سهل الغاب غربي حماة نتيجة استهدافها من قبل قوات النظام السوري، بالتزامن مع بدء الأهالي بحصاد موسم القمح وغيره من المحاصيل الصيفية في المنطقة.

وتسبب القصف اليوم، السبت 29 من أيار، على قريتي المنصورة والحميدية في سهل الغاب باشتعال نيران ضخمة كما تظهرها مقاطع مصوّرة تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأمس الجمعة، نشبت حرائق في الأراضي الزراعية لقرى المشيك والقرقور والزيارة لسهل الغاب، نتيجة قصف النظام المنطقة الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

مسؤول المكتب الإعلامي في المديرية الثالثة بـ”الدفاع المدني”، محمد حمادة، قال لعنب بلدي، إن فرق “الدفاع” سجّلت تصعيدًا واضحًا خلال الأيام الماضية بالقصف من قبل قوات النظام الذي يستهدف الأراضي الزراعية بالتزامن مع بدء موسم الحصاد.

وتتركز أغلب المناطق المستهدفة في سهل الغاب، الذي يعتبر من أهم مناطق زراعة القمح، إضافة إلى ريف إدلب الجنوبي الذي بدأ فيه موسم الكرز والمحلب.

وأسفر القصف، بحسب حمادة، عن اندلاع حرائق ضخمة بحقول القمح اليوم، في محيط صوامع المنصورة وبعدة قرى في سهل الغاب، والمنطقة مكشوفة على قوات النظام ولم تتمكن فرق “الدفاع” من إخماد النيران فيها.

ووثق فريق “الدفاع”، في 27 من أيار الحالي، أكثر من خمسة حرائق بحقول القمح في قرى سهل الغاب بريف حماه الغربي، نتيجة قصف قوات النظام، بحسب حمادة.

وأضاف أن فرق “الدفاع” لم تتمكن من الوصول إليها وإخمادها، بسبب طبيعة المنطقة المكشوفة على قوات النظام وعدم القدرة على الوصول إليها بسيارات الإطفاء.

وأوضح أن “الدفاع المدني” استجاب أمس لعدة حرائق بمحاصيل زراعية سببها قصف قوات النظام على قرية كفرعويد بجبل الزاوية، بعد وصول فرقه إلى المكان بصعوبة، بسبب القصف المتكرر ورصد قوات النظام للطرقات، وتمكن من السيطرة على الحريق بأقل الخسائر الممكنة باستخدام المعدات اليدوية لخطورة التحرك بسيارات الإطفاء.

وأشار حمادة إلى أن قصف قوات النظام تكرر لقرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، ما يمنع العودة الآمنة للمدنيين، وتتعمد قصف المنطقة بالتزامن مع مواسم الحصاد، حيث تشهد القرى عودة مؤقتة للمدنيين لجني المحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة، رغم اتفاق وقف إطلاق النار.

واعتبر أن هذا الاستهداف حرب من نوع آخر تستهدف المدنيين بقوت يومهم يشنها النظام من خلال قصف الأراضي الزراعية بالتزامن مع موسم الحصاد، في وقت يحاول فيه حليفه الروسي منع إدخال المساعدات الإنسانية عبر معبر “باب الهوى”، ما يهدد حياة أكثر من أربعة ملايين مدني، بينهم أكثر من مليوني مهجر قسرًا يعيشون في مخيمات الشريط الحدودي التي تفتقد للحد الأدنى من مقومات الحياة، في ظل أزمة إنسانية غير مسبوقة.

أسباب أخرى للحرائق

ولا تقتصر أسباب الحرائق في المحاصيل على قصف النظام، بسبب حمادة، وتوجد أسباب أخرى للحرائق، منها فعل فاعل، إذ يلجأ بعض الأهالي لحرق بقايا المحاصيل في أراضيهم فيفقدون السيطرة على النيران خاصة إذا كانت الحرارة مرتفعة والرياح قوية.

وأوضح حمادة أن الاستهتار وإشعال النار بالقرب من المحاصيل الزراعية أو رمي أعقاب السجائر على حواف الطرقات، حيث توجد الأعشاب اليابسة السريعة الاشتعال، يسبب الحرائق في الأراضي وما يلبث أن يصل الحريق إلى المحاصيل.

كما أن عبث الأطفال بالنيران خطير جدًا ومن الأسباب المباشرة للحرائق، فيما تحدث بعض الحرائق بسبب شرارة من الآلات الزراعية في أثناء عملها بالحقول.

وتعمل فرق “الدفاع المدني” على توعية المدنيين سواء عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الجولات الميدانية وتوزيع “البروشورات” التي توضح طرق التعامل مع الحرائق.

كما تذكر الأهالي بضرورة تنظيف محيط المزارع والتجمعات السكانية من الأعشاب اليابسة وتأمين أسطوانات إطفاء الحرائق، وعزل المحاصيل الزراعية عن بعضها، والامتناع عن إشعال النار قربها أو في مناطق الغابات، ومنع الأطفال من العبث بأي مصدر حراري.

آلية التعامل الأولي

يوصي فريق “الدفاع المدني” بأن تكون الجرارات مجهزة بأدوات الحراثة لعزل الحريق فورًا مع ضرورة تعبئة صهاريج المياه والتأكد من جاهزيتها لاستخدامها بالإطفاء، مع ضرورة عدم الاقتراب من النيران من عكس جهة الريح.

كما يوصي بفصل الأراضي عن بعضها بحراثة خطوط تشكل فاصلًا أمام أي حريق، وتنظيف محيط أكوام الحصاد من أي بقايا أو أعشاب وحراثتها إن أمكن، إضافة إلى تنظيف حواف الطرقات من الأعشاب اليابسة، وعدم رمي أعقاب السجائر إلا بعد التأكد من إطفائها، وتوعية الأطفال بعدم العبث بأي مصدر حراري.

وكانت الأراضي الزراعية في قرى جبل الزاوية تعرضت للقصف خلال الأيام الماضية، تزامنًا مع جني محصول المحلب من قبل المزارعين.

وخصصت غرفة عمليات “الفتح المبين” التي تدير العمليات العسكرية في إدلب وأرياف اللاذقية وحماة وحلب الغربي، أرقام تواصل لتنسيق اقتراب المزارعين من خطوط التماس بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة المعارضة.

كما حذر “الدفاع المدني” من تضاعف خطر مخلفات الحرب في موسم الحصاد، لأن الآلاف منها تنتشر في الحقول الزراعية وتهدد سلامة المدنيين وتسبب الحرائق عند انفجارها.

وتستمر قوات النظام وروسيا باستهداف مناطق سيطرة فصائل المعارضة، مع استمرار سريان اتفاق “وقف إطلاق النار”، الموقّع بين روسيا وتركيا، في 2020.

ومنذ بداية العام الحالي حتى 6 من أيار الحالي، استجابت فرق “الدفاع” لأكثر من 420 هجومًا من قبل النظام وروسيا، تسببت بمقتل 53 شخصًا بينهم عشرة أطفال وتسع نساء، بينما أُصيب 136 شخصًا.

وتركزت الهجمات على منازل المدنيين والحقول الزراعية وعدد من المنشآت الحيوية، في شمال غربي سوريا.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة