كأس أمم أوروبا 2020.. هولندا وإنجلترا أمام اختبار صعب

لاعبا المنتخب الهولندي ديباي وفينالدوم خلال مباراة للمنتخب الهولندي أمام بلاروسيا في تصفيات أمم أوروبا - 21 آذار 2019 (eurosport)

ع ع ع

عنب بلدي – محمد النجار

تقترب صافرة بداية بطولة نهائيات أمم أوروبا 2020، في 11 من حزيران المقبل، وتستمر حتى 11 من تموز المقبل.

وتشهد 12 مدينة في القارة العجوز استضافة مباريات هذه البطولة في ظاهرة هي الأولى في تاريخ البطولة، بسبب الإجراءات الصحية المتخذة لمكافحة انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ونسلّط الضوء على المجموعتين الثالثة والرابعة وحظوظ المنتخبات فيهما، وهما اللتان ستشهدان الكثير من المنافسة والتحدي، خاصة أنهما تضمان منتخبات كبيرة تسعى لإعادة أمجادها الكروية.

المجموعة الثالثة.. العودة من أرض الطواحين

تضم المجموعة الثالثة منتخبات هولندا، والنمسا، وأوكرانيا، ومقدونيا الشمالية، وستلعب مبارياتها في ملعبي “أرينا ناسيونالا” في العاصمة الرومانية بوخارست، و”يوهان كرويف أرينا” في العاصمة الهولندية أمستردام.

الطواحين تسعى للتعويض

تشارك هولندا في النهائيات الحالية للمرة العاشرة في تاريخها، وسبق أن أحرزت اللقب مرة واحدة فقط عام 1988، في زمن الجيل الذهبي أيام غوليت وباستن وكومان.

وستحاول الطواحين البرتقالية التعويض عن إخفاقها بالتأهل وغيابها في النسخة الماضية 2016، حين خرجت من التصفيات في أسوأ مشاركة لها تاريخيًا.

تأهل منتخب الطواحين للنهائيات بعد احتلال المركز الثاني في المجموعة الثالثة من التصفيات برصيد 19 نقطة من ثماني مباريات.

يقود المنتخب الهولندي المدرب فرانك دي بوير، وأبرز نجوم المنتخب مفيس ديباي لاعب ليون الفرنسي وثاني هدافي الدوري برصيد 20 هدفًا، وجنيورجينهو فاينالدوم لاعب ليفربول، وستيفان فيرجوتين لاعب توتنهام، وأبرز الغائبين قلب الدفاع فيرجل فان دايك لاعب ليفربول بسبب الإصابة.

النمسا والأمل المتجدد

تأهلت النمسا للنهائيات الحالية بعدما احتلت المركز الثاني في المجموعة السابعة، وسبق لها المشاركة مرتين في النهائيات، آخرها في البطولة الماضية 2016، وخرجت من الدور الأول لاحتلالها المركز الرابع والأخير في المجموعة السادسة.

يقود المنتخب النمساوي فرانكو فودا، وأبرز نجومه ماركو توفيتش هداف التصفيات ولاعب فريق شنغهاي الصيني، وساسا كالادزيتش لاعب شتوتغارت وأحد أبرز هدافي الدوري الألماني.

أوكرانيا في فرصة مهمة لإثبات الوجود

بدوره، تأهل منتخب أوكرانيا للنهائيات بعدما تصدر المجموعة الثانية في التصفيات برصيد 20 نقطة دون خسارة، وهذه رسالة واضحة لمنتخبات البطولة.

هذه المشاركة الثالثة للمنتخب، لكنه لم يستطع تحقيق أي نتائج لافتة فيها، وقد غادر النهائيات الأخيرة من الدور الأول.

سيحاول المدرب أندريه شيفتشينكو مواصلة النتائج الجيدة، كما هي الحال في التصفيات المؤهلة للبطولة، وأبرز نجومه رومان ياريمتشيوك لاعب جيت البلجيكي، وفلاديسلاف سوبرايا لاعب دينامو كييف، بغياب السلطان زالاتان إبراهيموفيتش.

الحضور الأول لمقدونيا الشمالية

تأهل منتخب مقدونيا الشمالية لهذه النهائيات لأول مرة في تاريخه الكروي، وذلك بعد أن اجتاز مرحلة الملحق الأوروبي، وفاز على كوسوفو 2×1.

ويسعى المنتخب المقدوني لأن يكون الحصان الأسود في البطولة، ويقود المنتخب المدرب إيغور إنيلوفسكي، وأبرز نجومه إليف إلماس لاعب نابولي الإيطالي، وإينيس بردهي لاعب ليفانتي الإسباني.

 

المجموعة الرابعة.. صدام الإنجليز والكروات

تضم المجموعة الرابعة منتخبات كرواتيا وإنجلترا والتشيك واسكتلندا، وهي مجموعة نارية ستشهد الكثير من الإثارة.

تلعب مباريات هذه المجموعة على ملعبي “ويمبلي” الشهير في العاصمة لندن، و”هامبدن بارك” في مدينة غلاسيكو الاسكتلندية.

وستقاتل هذه المنتخبات على تحقيق اللقب الذي لم تحرزه حتى الآن، باستثناء منتخب تشيكوسلوفاكيا قبل الانفصال في عام 1976.

إنجلترا.. حان وقت التتويج المفقود

على الرغم من أنها المشاركة العاشرة لهم في البطولة، لم يحرز الإنجليز اللقب حتى الآن.

ويسعى المنتخب الإنجليزي لتحقيق نتائج جيدة وصولًا إلى اللقب الذي يطمح إليه منذ سنوات طويلة، فرغم أنه أحرز بطولة كأس العالم مرة واحدة في عام 1966، عجز عن تحقيق حلمه أوروبيًا.

تأهل المنتخب الإنجليزي لهذه النهائيات بعدما تصدر المجموعة الأولى في التصفيات برصيد 21 نقطة من ثماني مباريات.

وكان قد شارك في البطولة الماضية عام 2016، لكنه غادرها في دور الـ16 إثر خسارته أمام آيسلندا 1×2.

يقود المنتخب غاريث ساوثغيت، بينما أبرز نجومه هاري كين لاعب توتنهام هوتسبير وهداف البريميرليج برصيد 23 هدفًا، ورحيم سترلينج وفيل فودين لاعبا مانشستر سيتي.

كرواتيا.. السهل الممتنع

تأهل منتخب كرواتيا إلى النهائيات بعدما تصدر المجموعة الخامسة في التصفيات برصيد 17 نقطة، وعلى الرغم من مشاركاته الخمس الماضية، لم يحقق أي نتائج تُذكر، وخرج من الدور الـ16 في البطولة السابقة، إثر خسارته من البرتغال، حامل لقب البطولة، 0×1.

أفضل إنجاز للمنتخب الكرواتي هو وصيف بطل كأس العالم في بطولة 2018 الماضية، عندما خسر المباراة النهائية أمام فرنسا 4×2، وهو إنجاز لافت لكرة القدم الكرواتية.

يقود المنتخب زلاتكو داليتش، وأبرز نجومه لوكا مودريتش نجم ريال مدريد، وإيفان راكيتيتش لاعب إشبيلية، وإيفان بيرسيتش لاعب إنتر ميلان الإيطالي.

التشيك لإعادة الزمن الجميل

تأهل منتخب التشيك للنهائيات بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة الأولى في التصفيات، وبرصيد 15 نقطة من ثماني مباريات.

سبق أن شارك التشيك في النهائي لخمس بطولات سابقة، آخرها كان في بطولة 2016 الماضية، وغادرها من الدور الأول بعد ان احتل المركز الرابع والأخير في المجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة فقط.

وكان منتخب تشيكوسلوفاكيا (قبل الانفصال) أحرز اللقب مرة واحدة في عام 1976.

ويقود المنتخب التشيكي المدرب ياروسلاف سيلهافي، وأبرز نجومه توماس سوسيك لاعب وست هام يونايتد الإنجليزي، وجاكوب جانكتو لاعب نادجي سامبدوريا الإيطالي.

اسكتلندا.. صفحة جديدة في البطولة

بدوره، تأهل منتخب اسكتلندا لنهائيات أوروبا بعدما اجتاز الملحق بنجاح بفوزه على إسرائيل 5×3 بركلات الترجيح، بعد تعادلهما 0×0 في الوقت الأصلي من المباراة.

وتسعى اسكتلندا لفتح صفحة جديدة في البطولة بعد مشاركتين لم تستطع بهما أن تضع بصمة واضحة.

ويعود منتخب اسكتلندا للنهائيات بعد غياب 24 سنة، منذ آخر مشاركة له عام 1996 حين غادر البطولة من الدور الأول.

يقود منتخب اسكتلندا المدرب ستيف كلارك، وأبرز نجومه جون ماكجين لاعب أستون فيلا وريان فرانسير لاعب نيوكاسل يونايتد الإنجليزي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة