“ويكس”.. خدمة مجانية لتصميم موقعك الإلكتروني بنفسك

ع ع ع

تعتبر برمجة المواقع الإلكترونية من الأعمال المعقدة، التي قد تحتاج إلى دراستها سنوات عديدة للإلمام بها، فهي بحاجة إلى دراية واسعة بلغات البرمجة وطريقة كتابة الأكواد التي تختلف من لغة برمجة إلى أُخرى، إذ توجد العديد من لغات البرمجة المعروفة مثل “PHP” و”HTML”.

وتحتاج برمجة الموقع في بعض الأحيان إلى إجراء عمليات حسابية معقّدة في بعض الحالات، عند تصميم المتاجر الإلكترونية أو مواقع البورصة.

لكن اليوم صار إنشاء موقع إلكتروني مجاني أحد الأمور السهلة، حتى ولو لم تكن على دراية مسبقة بالبرمجة ولغاتها، ودون التعامل مع مبرمج خاص، وهو ما يتطلب مبالغ مرتفعة في كثير من الأحيان.

يقدم موقع “ويكس” الإلكتروني خدمة إنشاء موقع إلكتروني، ورغم أنها لا تلبي جميع الجوانب التي تقدمها عمليات البرمجة الاحترافية عن طريق الأكواد، تعتبر الخدمة جيدة بالمقارنة مع النتائج التي تقدمها والتكلفة التي تجنّبها لمستخدميها.

إذ يقدم موقع “ويكس” الإلكتروني قوالب جاهزة يمكن التعديل عليها، وسط تعليمات تشرح للمستخدم طريقة استخدامها.

ويطرح الموقع العديد من الأدوات للتعديل، مثل أدوات تحرير النصوص، وتعديل الألوان، والكثير من الأدوات التي تحوّل برمجة الموقع الإلكتروني إلى ما يشبه عملية الرسم وتصميم الصور.

كما تتيح الخدمة استخدام ميزة الذكاء الصناعي بعد عملية تسجيل الدخول إلى الموقع التي تجريها عبر الواجهة الرئيسة، إذ تقدم هذه الميزة النصائح لك في استخدام الأدوات في حال كانت المرة الأولى لك في تصميم موقع إلكتروني، أو كنت ترغب في نتيجة سريعة.

وعلى الرغم من أن هذه العملية سهلة، فهي تتطلب بعض المعرفة ببرامج الكمبيوتر بشكل عام وطرق استخدام الحاسوب، إذ يطلب منك الموقع في البداية اختيار أحد القوالب، ومن ثم إجراء تعديلات على هذا القالب، وذلك بحسب الاختصاص الذي تطلبه لموقعك.

وتكون المرحلة التالية تخصيص استخدام موقعك، فلو كنت تريد استخدام موقعك كمتجر إلكتروني على سبيل المثال، يقدم لك موقع “ويكس” طرقًا عديدة لعرض المنتجات التي تنوي بيعها، بالإضافة إلى ميزات ربط الموقع بصفحاتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي النهاية، يوفر موقع “ويكس” خططًا مختلفة لاستضافة موقعك، إلا أن عملية إنشاء الموقع تعتبر مجانية بشكل كامل ولا تتطلب أي اشتراكات مدفوعة.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة