ارتفاع معدل العمليات القيصرية بين ولادات نساء الرقة

قسم الإسعاف في مشفى الرقة الوطني (HNF news)

ع ع ع

بعد مراجعة طبيبتها لعدة مرات في مدينة الرقة، نصحت الطبيبة رقية بتجنب الولادة الطبيعية بسبب ضيق حوض الرحم لديها، ما قد يؤدي إلى إصابة رأس الطفل خلال الولادة الطبيعية.

رقية (30 عامًا) تنتظر قدوم مولودها خلال الشهر المقبل، وقالت لعنب بلدي إنها ستصغي لنصيحة الطبيبة خوفًا على صحة الجنين.

وكحال رقية، قررت زوجة صهيب إجراء عملية ولادة قيصرية خوفًا على صحة المولود القادم، بعد أن نصح طبيب نسائية في الرقة العائلة بخيار العملية.

صهيب البدر (30 عامًا) قال لعنب بلدي، إنه لم يحبذ كثيرًا خيار العملية، لكنه تخوف على صحة الطفل بسبب صور “الإيكو” التي أظهرت ضعفًا بنيويًا في جسد الجنين.

سكان من مدينة الرقة التقت بهم عنب بلدي، تحدثوا أن الأطباء يلجؤون للعمليات القيصرية لمضاعفة أجور الولادة، إذ يتقاضون أجرة العملية خمسة أضعاف الولادة الطبيعية، ما تسبب في زيادة معدل عمليات الولادة القيصرية في المدينة خلال السنوات الماضية.

يرى أحمد الصافي، وهو طبيب نسائية، أن خيار الولادة القيصرية هو حل إسعافي وليس حالة طبية شاملة كما يراه البعض، على حد وصفه.

وأضاف الطبيب، في حديث إلى عنب بلدي، أن البنية “الغضة” لبعض الأجنة داخل أرحام أمهاتهم تستدعي التدخل الجراحي وعدم المجازفة بالمولود نحو الولادة الطبيعية التي قد تتعب جسد الجنين وتنتج عنها مخاطر صحية.

ويكون الضعف في بنية الجنين، بحسب الطبيب، بسبب نقص التغذية أحيانًا أو الضغوطات النفسية لدى المرأة الحامل أو فقر الدم والأمراض المزمنة كالقلب والسكري.

وأشار الطبيب إلى ازدياد حالات نقص الأكسجة بين الأطفال، التي تنتج عن عدم انسجام جسد الجنين مع الظروف المحيطة به لحظة الولادة وتأخره بالصرخة الأولى.

وتوجد في مدينة الرقة عدة مستشفيات عامة وخاصة تتوفر فيها عمليات الولادة القيصرية، منها ما هو مجاني مثل مستشفيات “التوليد” و”الهلال” و”السوسن”، بينما تتقاضى المستشفيات الخاصة مبلغًا يتراوح بين 200 ألف و300 ألف ليرة سورية للعملية الواحدة.

وتحدث الصافي عن لجوء بعض النساء للولادة القيصرية تخوفًا من ألم الولادة الطبيعية، لكنه أمر نادر الحدوث، وينصح الأطباء بتجنب العمليات في مثل هذه الحالات، على حد قوله.

الولادات القيصرية عالميًا في ازدياد

يُوصى بالولادة القيصرية كإجراء اختياري أو إجراء في حالة الطوارئ إذا كان يُعتقد أن الولادة الطبيعية تنطوي على مخاطر كبيرة، لكن بعض النساء تختار الخضوع لعملية قيصرية لأسباب غير طبية.

لكن مجموعة أبحاث نُشرت في مجلة “ذي لانسيت” الطبية في تشرين الأول 2018، بيّنت أن معدل الولادة القيصرية في أنحاء العالم زاد بمقدار الضعف تقريبًا في 15 عامًا، ليصل إلى مستويات “مثيرة للقلق” في بعض الدول.

والأمر “الخطير”، وفق نتائج الأبحاث، هو أن خيار اللجوء إلى البديل عن الولادة الطبيعية صار مسوّغًا ببساطة مفرطة أحيانًا من قبل الأطباء، مع أن الولادة القيصرية تعتبر ضرورية من الناحية الطبية، فقط عند حدوث مضاعفات للمرأة الحامل، مثل النزيف أو ارتفاع ضغط الدم، أو أن الطفل في وضع غير طبيعي داخل الرحم.


أسهم في إعداد هذه المادة مراسل عنب بلدي في الرقة حسام العمر



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة