اعتقال ممثلي “الإدارة الذاتية” و”PYD” في كردستان العراق

مقاتلون من "بيشمركة روج آفا" في كردستان العراق – أيار 2016 (أرشيف عنب بلدي)

ع ع ع

اعتقلت قوات الحزب “الديمقراطي الكردستاني” في العراق ممثلي “الإدارة الذاتية”، بالإضافة إلى ممثلي حزب “الاتحاد الديمقراطي” (PYD) في كردستان العراق.

وقالت وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، إن قوات الحزب “الديمقراطي الكردستاني” اعتقلت ممثلي حزب “الاتحاد الديمقراطي” في إقليم كردستان العراق بمدينة هولير، وذلك في أثناء توجههم إلى مطار “هولير” الدولي لاستقبال ضيوف.

وأعلنت الوكالة عن أسماء ممثلي “الإدارة الذاتية” وحزب “PYD” وهم: الممثل عن “الإدارة الذاتية لشمالي وشرقي سوريا” في هولير، جهاد حسن، وممثل علاقات حزب “الاتحاد الديمقراطي” في هولير، مصطفى أوصمان خليل، وعضو ممثلية حزب “الاتحاد الديمقراطي” في هولير، مصطفى عزيز مصطي.

وأوضحت الوكالة أن قوات الحزب “الديمقراطي الكردستاني” اعتقلت الوفد، دون الإفصاح عن أي معلومات حول سبب الاعتقال حتى تاريخ كتابة هذا الخبر.

قائد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، أشار في مقابلة له مع موقع “المونيتور”، في 9 من تشرين الثاني عام 2020، إلى التوترات بين حزب “العمال الكردستاني” والحزب “الديمقراطي الكردستاني” (أكبر الأحزاب العراقية).

وأكد عبدي آنذاك رفض “قسد” و”الإدارة الذاتية” الانحياز لأي طرف، والإدلاء بتصريحات سواء لدعم أو ضد الحزب “الديمقراطي”، مؤكدًا أن استمرار التوترات بين الحزبين ستسبب ضررًا على تحسين العلاقات بين حكومة إقليم كردستان العراق و”الإدارة الذاتية”، لأن صراعًا كهذا يضر بالحوار المستمر بين الكرد السوريين، وهذا ما يدفع “الإدارة الذاتية” للتقليل من تلك التوترات.

وكان عبدي أطلق، بعد العملية العسكرية للمعارضة السورية المدعومة تركيًا (نبع السلام) شرق الفرات، في تشرين الأول 2019، مبادرة للحوار الكردي- الكردي، بين حزب “الاتحاد الديمقراطي” الذي يشكل نواة “الإدارة الذاتية”، والمدعوم أمريكيًا، و”المجلس الوطني الكردي” المقرب من أنقرة وكردستان العراق، والمنضوي في هيئات المعارضة السورية، وتوصل الطرفان إلى مجموعة من التفاهمات لكن دون التوصل إلى اتفاق دائم حتى الآن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة