× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جيش الفتح يعلن بدء “غزوة حماة” للسيطرة على المحافظة

ع ع ع

أعلن المكتب الإعلامي لجيش الفتح في بيان عبر حسابه الرسمي في تويتر، الثلاثاء 13 تشرين الأول، عن بدء معاركه تحت مسمى “غزوة حماة”، في سعي لـ”تحريرها”.

وأفاد البيان “في ظل المكر الكبّار الذي تقوده محور الشر روسيا وتساندها الميليشيات السورية والإيرانية، يزف جيش الفتح لأهل الشام بشرى إطلاق المرحلة الثانية من مراحل جيش الفتح لتحرير بلاد الشام ببدء غزوة تحرير حماة العز والبطولة”.

ودعا البيان جميع “المجاهدين في طريق حماة المحاصرين ومن داخل حماة لإشعال محاورهم لتلتقي جحافل المسلمين في حماة محررين بإذن الله”.

جيش الفتح أشار إلى أن أي فئة مقاتلة تعترض طريقه من “النصيرية أو الرافضة أو داعش فإنه سيقاتلها حتى تحرير أرض الشام كاملة”، مطالبًا “بدعوات صادقات لأن يفتح الله لنا فتحًا مبينًا وأن يمدنا بجند من جنده”.

ويأتي البيان في ظل المعارك التي تشهدها أرياف مدينة حماة، وأبرزها المعارك في سهل الغاب غربي المدينة، والمعارك على الجبهتين الشرقية والشمالية المحاذية لمحافظة إدلب.

وتسعى قوات الأسد إلى فرض سيطرتها على مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، الأمر الذي من شأنه تغيير المعطيات الميدانية في إدلب، إلا أن ناشطين ومقاتلين في المعارضة قللوا من فرص نجاح الخطة رغم الإسناد الجوي الروسي، وسط حث الأهالي فصائل الشمال عمومًا على التوحد أمام الهجوم المحتمل.

واستطاع جيش الفتح الذي تنضوي تحته عدد من فصائل الشمال السوري، أبرزها حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة، تحرير محافظة إدلب منذ بدء عملياته في 28 آذار الماضي.

CRMpj81WsAACsJ8

مقالات متعلقة

  1. جند الأقصى خارج جيش الفتح والسبب: أحرار الشام
  2. مخاطر تواجه استمرار جيش الفتح بعد انسحاب الجند وتعليق النصرة
  3. المعارضة تتقدم شمال حماة وعينها على معان
  4. انسحابات تهزّ صورة "جيش الفتح”، وفصائله تؤكد: مستمرون لتحرير حماة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة