روبيرتو مانشيني.. سر عودة الآزوري الإيطالي

روبيرتو مانشيني مدرب منتخب ايطاليا (موقع غول الرياضي)

ع ع ع

يحيي المنتخب الإيطالي الحالي بقيادة مدربه روبيرتو مانشيني ذاكرة جماهيره، ويذكرهم بتفوقه تاريخيًا في أوروبا والعالم، بعد فترة من الهبوط في السنوات الأخيرة فشل فيها المنتخب بالتأهل لكأس العالم 2018، وكانت حينها أول مرة يغيب فيها عن البطولة منذ 60 عامًا.

وواصل المنتخب الإيطالي سلسلة انتصاراته بقيادة مانشيني (56 عامًا)، ففاز على نظيره التركي 0×3 في افتتاح نهائيات كأس أمم أوروبا 2020، في 11 من حزيران الحالي.

ثم فاز في الجولة الثانية من البطولة على منتخب سويسرا أيضًا بنتيجة 3×0، ليتصدر المجموعة الأولى برصيد ست نقاط، وبالتالي كان أول المتأهلين لدور الـ16 من اليورو.

المواجهة أمام سويسرا كانت المباراة رقم 29 لمنتخب إيطاليا بقيادة مانشيني دون خسارة، إذ فاز في 24 مباراة وتعادل في خمس مواجهات، وهي العاشرة على التوالي دون أن تهتز شباكه.

ويجب على مانشيني تجنب الخسارة أمام ويلز، الأحد20  من حزيران، ضمن مباريات الجولة الثالثة والأخيرة من دوري المجموعات، لمعادلة الرقم القياسي بتحقيق أطول سلسلة دون هزيمة في تاريخ إيطاليا، التي حققها المدرب الراحل فيتوريو بوتسو برصيد 30 مباراة.

إنشاء توليفة بين الشباب والمخضرمين

يعتبر ما يقدمه الآزوري رد فعل على إقصائه من تصفيات مونديال 2018 أمام السويد، ولذلك بدأت فكرة إنشاء منتخب معظمه من المواهب الشابة والاعتماد على بعض المخضرمين، لأن غياب الطليان عن البطولات العالمية والقارية لا يناسب سمعتهم الكبيرة، إذ أحرزت إيطاليا بطولة كأس العالم أربع مرات، وكأس أمم أوروبا مرة واحدة عام 1968.

وعليه تسلّم روبيرتو مانشيني قيادة تدريب الآزوري في أيار 2018، واعدًا ببذل كل الجهود ليصل بالمنتخب إلى مستواه الحقيقي عالميًا.

وبدأ مانشيني بإعداد منتخب معظمه من الوجوه الشابة ممن تتراوح أعمارهم بين 21 وحتى 25 سنة، ليعود معدل أعمار اللاعبين في المنتخب إلى 26 سنة (مع وجود عدد من اللاعبين المخضرمين فوق الـ30).

أبرز لاعبي تشكيلة المنتخب الإيطالي حاليًا جيانلوجي دونا روما (22 عامًا) في حراسة المرمى، ويلعب لنادي ميلان.

وفي خط الدفاع يظهر عدد من اللاعبين البارزين، كأليساندرو فلورينزي (29 عامًا) ويلعب لفريق باريس سان جيرمان الفرنسي، وأيضًا جيانلوكا مانشيني (24 سنة) ويلعب لفريق روما الإيطالي، وكذلك لوكا بيليغريني (22 عامًا) ويلعب لمصلحة جنوى، بالإضافة إلى اليساندرو باستوني (21 سنة) ويلعب لفريق إنتر ميلان.

وفي خط الوسط عدد من اللاعبين أثبتوا جدارتهم في التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا 2020 والتصفيات المؤهلة لمونديال 2022، وهم: نيكولو باريلا (24 سنة) ويلعب لدى فريق إنتر ميلان، وجورجينهو (29 سنة) ويلعب لفريق تشيلسي الإنجليزي، ومانويل لوكاتيلي (23 سنة) ويلعب لمصلحة فريق ساسولو الإيطالي، وروبيرتو جاليارديني (26 سنة) ويلعب لفريق إنتر ميلان، وأيضًا نيكولو زاينولو (21 سنة) ويلعب مع روما.

بينما ظهر عدد من اللاعبين في خط الهجوم لدى الآزوري، وأبرزهم تشيرو إيموبولي (30 عامًا) لاعب لاتسيو، وأندريا بيلوتي (27 سنة) وهو هداف المنتخب الإيطالي في التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا 2020 برصيد ستة أهداف ويلعب مع فريق تورينو الإيطالي، وأيضًا ظهر اللاعب لوروزنزو أنسيني (29 عامًا) وهو يلعب لمصلحة فريق نابولي، وكذلك فيديريكو كييزا (23 عامًا) نجم فريق يوفنتوس الإيطالي.

وتبلغ قيمة لاعبي المنتخب السوقية نحو 750 مليون يورو، بحسب موقع “ترانسفير ماركت” المتخصص بالإحصائيات الرياضية.

اعتماد على خط الوسط

يحاول مانشيني الاعتماد على خط الوسط في تعزيز قدرات خطي الدفاع والهجوم والربط بينهما.

كما عزز انطلاق القوة الهجومية من خلال التركيز على الظهيرين، إذ يعتبرهما مفاتيح المنظومة الهجومية عند الآزوري، التي تعمل دائمًا على اقتحام منطقة جزاء الخصم والتواجد في الثلث الأخير من الملعب.

وتعد أفكار المدرب الايطالي روبيرتو مانشيني متزنة وهادئة، وهي ليست هجومية بحتة ولا دفاعية كذلك، ولهذا يرغب باللعب بخطة دائمة وهي “4- 3- 3”.

من هو مانشيني؟

بدأ روبيرتو مانشيني مسيرته التدريبية مساعدًا للمدرب بنادي لاتسيو الإيطالي في موسم 2000- 2001، ثم انتقل إلى نادي فيورنتينا من 2002 إلى 2004.

ثم درب نادي إنتر ميلان خلال الفترة من 2004 إلى 2008، وتعتبر هذه فترة  العصر الذهبي لروبيرتو مانشيني، إذ حقق مع الإنتر ثلاثة ألقاب في بطولة الدوري الإيطالي للدرجة الأولى،  كما حقق معه لقبين لبطولة كأس إيطاليا، وأيضًا لقبين في بطولة كأس السوبر الإيطالي.

ثم انتقل إلى الدوري الإنجليزي ليقود نادي ليستر سيتي من 2010 إلى 2012، وأحرزه معه لقب بطولة دوري البريميرليج.

بدأ روبيرتو مانشيني مسيرته الكروية مع نادي بولونيا الإيطالي، ولعب معه موسمًا واحدًا 1981- 1982، ثم انتقل إلى نادي سامبدوريا ولعب معه خلال الفترة من عام 1982 إلى 1997، ثم انتقل إلى لاتسيو حتى عام 2000.

بعد ذلك انتقل إلى اللعب في البريميرليج مع فريق ليستر سيتي لموسم واحد 2000- 2001، ثم اعتزل كرة القدم بعد ذلك.

أيضًا لعب مانشيني مع منتخب إيطاليا تحت 21 سنة خلال الفترة 1982- 1986، كما لعب مع المنتخب الآزوري الأول من 1984 إلى 1994، ووصل مع المنتخب الأول إلى المركز الثالث في نهائيات كأس العالم عام 1990، وأيضًا لعب مع الآزوري في نصف النهائي من نهائيات أمم أوروبا عام 1988.

نال مانشيني وسام استحقاق الجمهورية الإيطالية برتبة فارس عام 1991.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة