بقذائف “كراسنبول”.. إصابة عنصرين تركيين بقصف للنظام على جبل الزاوية

شاحنات الجيش التركي تقوم بإخلاء النقاط العسكرية في شمال حماة إلى بلدة قوقفين في جبل الزاوية جنوبي إدلب - 20 تشرين الأول 2020(عنب بلدي /يوسف غريبي)

ع ع ع

أصيب عنصران من القوات التركية من الجيش التركي بقصف مدفعي لقوات النظام على جبل الزاوية جنوبي إدلب، بحسب مراصد عاملة في المنطقة.

وقال “المرصد- 80” المتخصص برصد التحركات العسكرية في شمال غربي سوريا لعنب بلدي، إن قوات النظام في الساعة العاشرة وخمس دقائق نفذت رماية مدفعية بقذائف “كراسنبول”، سقطت بجانب دشمة في تل بدران بقرية كنصفرة.

وأطلقت القذيفة من مواقع النظام في مدينة كفرنبل جنوبي إدلب، لكن لم يعرف عدد وحجم الإصابات.

ناشط من أبناء جبل الزاوية (طلب عدم نشر اسمه) قال لعنب بلدي، إن النقاط التركية ردت على الاستهداف، الذي أصيب نتيجته جنديان تركيان.

و”كراسنبول” قذائف تمتاز بدقة إصابتها للأهداف، بسبب توجيهها بالليزر، استخدمها النظام بكثرة مؤخرًا في قصف جبل الزاوية، كما استخدمها في قصف مستشفى الأتارب، موقعًا إلى ثمانية قتلى 17 مصابًا.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن قصف النظام أيضًا طال محيط نقطة تركية في مدينة الأتارب غربي حلب، أودى بحياة امرأة وأصيب طفلين، عبر صاروخ (م.د).

وتستمر قوات النظام وروسيا باستهداف مناطق سيطرة فصائل المعارضة، رغم استمرار سريان اتفاق “وقف إطلاق النار”، الموقّع بين روسيا وتركيا، في 5 من آذار عام 2020.

وتعاني مناطق التماس في أرياف إدلب وحماة واللاذقية من الخروقات بشكل شبه يومي، من قبل قوات النظام، مستهدفة منازل المدنيين والأراضي الزراعية والمنشآت الحيوية ونقاطًا عسكرية للمعارضة.

وردت الفصائل العسكرية باستهدفت مواقع قوات النظام العسكرية، بسبب استهداف المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة، حسب حديث المتحدث باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، النقيب ناجي مصطفى، لعنب بلدي.

ونشر فريق “منسقو استجابة سوريا” عبر “فيس بوك”، أن عدد خروقات النظام وروسيا لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، منذ مطلع حزيران الحالي وحتى الاثنين الماضي، بلغ 308 خروق.

وتسببت بوفاة أكثر من 37 مدنيًا، بينهم خمسة أطفال وست نساء وكوادر إنسانية، وإصابة أكثر من 52 مدنيًا بينهم تسعة أطفال وست نساء، إضافة إلى استهداف أكثر من ثمانية مراكز ومنشآت حيوية في المنطقة.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة