السجن 23 عامًا لمترجمة سربت أسماء مخبرين أمريكيين لـ”حزب الله”

قاسم سليماني في طهران (AFP)

ع ع ع

حكمت محكمة أمريكية على مترجمة أمريكية كانت تعمل مع وزارة الدفاع الأمريكية، بالسجن مدة 23 سنة بعد اعترافها بتسريب لرجل مرتبط بـ”حزب الله” اللبناني أسماء مخبرين للجيش الأمريكي في العراق إثر اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، بغارة جوية أمريكية في بغداد مطلع 2020.

وقالت وزارة العدل الأمريكية، في بيان، الأربعاء، 23 من حزيران، إن المترجمة مريم طومسون (62 عامًا) أبرمت مع النيابة العامّة اتفاقًا أقرت بموجبه بأنها مذنبة بالتهم الموجهة إليها.

وأضاف البيان أن طومسون اعترفت بأنها زودت رجلًا لبنانيًا بمعلومات عسكرية سرية مع علمها بأنّه سينقلها بدوره إلى “حزب الله”، الفصيل المسلح اللبناني الذي تعتبره الولايات المتحدة “تنظيمًا إرهابيًا”.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، عن المسؤول عن شؤون الأمن القومي في وزارة الخارجية الأميركية، جون ديمرز، قوله إن العقوبة التي صدرت بحق طومسون “تعكس خطورة أفعالها. لقد خانت ثقة الشعب الأمريكي والمصادر التي عرضتها للخطر والجنود الذين عملت معهم”.

وقال القائم بأعمال المدعي العام للولايات المتحدة، عن مقاطعة مينيسوتا، تشانينج دي فيليبس، “كان قرار المدعى عليه بمساعدة منظمة إرهابية أجنبية خيانة عرضت للخطر حياة الرجال والنساء الأمريكيين في ساحة المعركة الذين خدموا بجانبها لأكثر من عقد”.

وأظهرت وثائق المحاكمة أن طومسون كانت تعمل مترجمة فورية في قاعدة عسكرية في الخارج عندما نسجت، في العام 2017، علاقة عبر تطبيق فيديو مع رجل أفصح لها أنّه مرتبط بـ”حزب الله” اللبناني، و”قد أصبحت، مع مرور الوقت، مهتمة به عاطفيًا”.

وفي كانون الأول 2019، وُضعت المترجمة في خدمة القوات الخاصة الأمريكية في أربيل، عاصمة إقليم كردستان في شمال العراق، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه الولايات المتحدة بشن ضربات على ميليشيات موالية لإيران.

وبلغت هذه الضربات ذروتها في 3 كانون الثاني حين اغتالت طائرة أمريكية مسيّرة قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني قرب مطار بغداد.

وعقب اغتيال سليماني طلب الرجل اللبناني من صديقته الأمريكية تزويده بأسماء المخبرين الذين قد يكونون ساعدوا الولايات المتحدة في اغتيال سليماني، فما كان من طومسون إلا أن راجعت ملفات العديد من مخبري الجيش الأمريكي في العراق وزودت صديقها بأسماء ثمانية منهم على الأقل، بالإضافة إلى معلومات عن تكتيكات الولايات المتحدة.

واعتقلها مكتب التحقيقات الفدرالي “FBI” في 27 من شباط 2020.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة