أصحاب أراضي قواعد “التحالف الدولي” في الحسكة يطالبون بتعويضات “عادلة”

مركبة عسكرية أمريكية بالقرب من الريف الشمالي لمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا- 25 من نيسان 2020 (AFP\ دليل سليمان)

ع ع ع

الحسكة- مجد السالم

أخذت قوات “التحالف الدولي” بقيادة أمريكا 180 دونمًا (18 هكتارًا) من أرض أحد سكان بلدة رميلان في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، وذلك بعد أن اتفق “التحالف” مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، المسيطرة على المنطقة، على أن يدفع لها مبلغًا قدره 400 ألف ليرة سورية (124 دولارًا أمريكيًا) مقابل استخدام الأرض لأغراض عسكرية.

“كتعويض للهكتار الواحد فهذا المبلغ لا يساوي شيئًا، ولا يتناسب مع ما تنتجه الأرض فعليًا”، قال صاحب الأرض الأربعيني لعنب بلدي، فالهكتار في هذه المنطقة الخصبة وذات معدل الهطول الجيد ينتج نحو أربعة أطنان من القمح، أي ما قيمته نحو أربعة ملايين و600 ألف ليرة سورية (1446 دولارًا) وفق الأسعار التي حددتها “الإدارة الذاتية” للعام الحالي، وهي 1150 ليرة للكيلوغرام الواحد من القمح.

توقعات بسرقة التعويضات

لم يستبعد صاحب الأرض (الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية) قيام “قسد” بـ”سرقة التعويضات” التي تُمنح للمزارعين من قبل “التحالف الدولي”، لأنها ترفض أن يكون هناك ممثل عنهم يلتقي مع أحد مسؤولي “التحالف”، مع إصرارها على أن يكون تحديد التعويضات ودفعها عن طريقها فقط ومن خلال شركة “تطوير المجتمع الزراعي” في رميلان التابعة لـ”قسد”.

كما أن “قسد” لم تكتفِ بدفع تعويضات “ضعيفة للمزارعين” بل خفضت من المساحات المستحقة لذلك، على حد قول صاحب الأرض.

وطالب عدد من أصحاب الأراضي الزراعية في المنطقة “قسد” بدفع تعويضات عادلة تتناسب مع الأضرار التي لحقت بهم جراء سيطرة القوات الأمريكية على أراضيهم وتحويلها إلى قاعدة عسكرية.

وقال محامي أحد الوكلاء المتضررين لعنب بلدي، إن القوات الأمريكية عمدت منذ مطلع العام الحالي إلى توسعة قاعدتها العسكرية الواقعة جنوب شرقي مدينة رميلان بنحو 12 كيلومترًا، والتي كانت سابقًا عبارة عن مطار زراعي.

وسيطرت القوات الأمريكية بذلك على معظم الأرضي الزراعية المجاورة لها، واعتبرتها حرمًا للقاعدة والمطار الذي تم تجهيزه داخلها، ومنعت أصحابها من زراعتها بحجة “أنها منطقة عسكرية يمنع الاقتراب منها”، وفق ما قاله المحامي (الذي تحفظ على نشر اسمه لاعتبارات أمنية).

وأخبرت “قسد” أصحاب الأراضي أنه سيتم تعويضهم في العام الحالي عن كل هكتار بمبلغ 400 ألف ليرة سنويًا (126 دولارًا)، الأمر الذي يرفضه أصحاب الأراضي، حسب المحامي.

التعويض لا يتناسب مع إنتاج الأرض

جرى تعويض أحد أصحاب الأراضي الزراعية عن عشرة هكتارات فقط من أصل 23 هكتارًا أخذتها القوات الأمريكية وضمتها إلى حرم قاعدتها العسكرية في رميلان، وفق ما قاله صاحب الأرض لعنب بلدي، وأوضح أن المبلغ الذي حصل عليه هو 200 ألف ليرة فقط (16 دولارًا) عن كل هكتار.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي من أهالي رميلان، فإن ملكية المساحات التي جرى الاستيلاء عليها تعود لآل الجفال، وآل الفرحان، وآل العميان، ويبلغ مجموعها نحو 130 هكتارًا.

وفي تغريدة للمتحدث باسم “التحالف الدولي” لقتال تنظيم “الدولة الإسلامية”، مايلز كاينغ، عبر “تويتر” في، 4 من حزيران الحالي، قال إن المهمة العسكرية لعملية “العزم الصلب” هي دعم لقوات “قسد” وقوات الأمن المحلية من أجل هزيمة تنظيم “الدولة”، نافيًا وجود نية لدى القوات الأمريكية لزيادة عددها أو عدد قوات “التحالف” والقواعد التابعة لها في مناطق سيطرة “قسد”.

ووفقًا لمركز “جسور للدراسات”، تضم محافظة الحسكة 19 موقعًا عسكريًا لـ”التحالف الدولي” موزعة على مناطق متفرقة بالقرب من حقول النفط في الشدادي، ورميلان، والمالكية، واليعربية، وضمن مدينة الحسكة، وفي ريف القامشلي الغربي ومنطقة تل تمر، بالإضافة إلى 11 موقعًا عسكريًا لروسيا.



English version of the article

مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة