قطر ومصر تعلنان التوصل إلى اتفاق حول الملفات المشتركة

رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ووزير الخارجية المصري سامح شكري في الدوحة - 14 من حزيران 2021 (الخارجية المصرية)

ع ع ع

في إطار التقارب القطري- المصري، عقدت لجنة المتابعة بين البلدين اجتماعها الخامس بمقر وزارة الخارجية القطرية في العاصمة الدوحة.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها، السبت 26 من حزيران، إن “اللجنة توصلت إلى التوافق بشأن الملفات المعروضة عليها والتي تناولتها اللجنة القانونية، وهي بصدد استكمال الإجراءات اللازمة بشأنها”.

وأضافت أن الاجتماع ترأسه المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري للشؤون الإقليمية، السفير علي بن فهد الهاجري، ومساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية، السفير ياسر عثمان.

وأشارت إلى أن اجتماعات اللجنة تأتي تنفيذًا لما تم التوافق عليه في قمة “العلا” التي استضافتها المملكة العربية السعودية في 5 من كانون الثاني الماضي.

وفي 23 من حزيران الحالي، أصدر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مرسومًا بتعيين السفير عمرو كمال الدين بري الشربيني سفيرًا فوق العادة مفوضًا لمصر لدى قطر، وذلك لأول مرة منذ اندلاع الأزمة الخليجية، عام 2017.

وفي 25 من أيار الماضي، استقبل السيسي وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، حيث سلمه الأخير رسالة من أمير قطر تضمنت دعوة لزيارة الدوحة، وفق بيان للرئاسة المصرية آنذاك.​​​​​​​

وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أجرى زيارة إلى قطر، في 13 من حزيران الحالي، وهي أول زيارة من نوعها إلى الدوحة منذ ثماني سنوات.

وأفادت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها، أن وزير الخارجية المصري التقى في مُستهل زيارته إلى قطر، بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وذلك في لقاء مُنفرد مطوّل بينهما، أعقبته جلسة مباحثات رسمية بحضور وفدي البلدين.

وجاء في البيان أن الطرفين عبرا عن ارتياحهما لاستمرار التطورات الإيجابية في علاقات البلدين.

وحمل شكري رسالة من السيسي إلى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، حول “التطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات المصرية- القطرية منذ بيان العلا (…) والتطلع إلى اتخاذ مزيد من التدابير (لم يحددها) خلال الفترة المُقبلة لدفع مجالات التعاون الثنائي ذات الأولوية”.

وفي 23 من شباط الماضي، أجرى وفدان رسميان من قطر ومصر مباحثات في الكويت حول الآليات والإجراءات المشتركة لتنفيذ المصالحة، ومن وقتها أشادت القاهرة والدوحة، في أكثر من مناسبة، بتطور العلاقات بينهما.

وصدر بيان “العلا” عن القمة الخليجية الـ41 في 5 من كانون الثاني الماضي، بمدينة العلا شمال غربي السعودية، معلنًا نهاية أزمة حادة اندلعت منتصف 2017 بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، شملت غلق أجواء وقطع علاقات.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة