إيران تعلّق على استهداف واشنطن مواقعها في سوريا والعراق

عناصر من هيئة "الحشد الشعبي" (رويترز)

ع ع ع

علّقت الخارجية الإيرانية على استهداف واشنطن مواقع تابعة لـ”الحشد الشعبي” على الحدود السورية- العراقية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، في مؤتمر صحفي اليوم، الاثنين 28 من حزيران، إن أمريكا “تواصل طريقها الخاطئ في المنطقة”.

ونصح زادة إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بإصلاح طريقها، “بدلًا من اختلاق الأزمات والمشكلات لشعوب المنطقة”، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “فارس“.

وتابع أن ما تقوم بها أمريكا هو زعزعة أمن المنطقة، وأن إحدى ضحايا ذلك هو أمريكا نفسها، على حد قوله.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أمس، عن تنفيذ قواتها ضربات جوية ضد فصائل مسلحة مدعومة من إيران في سوريا والعراق، بينما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن الغارات تسببت بمقتل طفل وإصابة ثلاثة آخرين.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الأمريكية، الأحد 27 من حزيران، “بتوجيه من الرئيس جو بايدن، شنت القوات العسكرية الأمريكية، في وقت سابق من هذا المساء، ضربات جوية دفاعية دقيقة ضد منشآت تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران، في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا”.

من جهته، أدان رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم، القصف الأمريكي الذي طال “الحشد الشعبي” العراقي، مساء أمس.

كما قال الناطق باسم القائد العام للجيش العراقي، يحيى رسول، في بيان صحفي، “ندين الهجوم الجوي الأمريكي الذي استهدف، مساء أمس، موقعًا على الحدود العراقية- السورية، بما يمثل انتهاكًا سافرًا ومرفوضًا للسيادة العراقية وللأمن الوطني العراقي، وفق جميع المواثيق الدولية”.

وأصدر “الحشد الشعبي” في العراق بيانًا حول القصف الأمريكي الذي طال قواته، والذي اعتبره “إضعافًا” للقوات العراقية.

وذكرت هيئة “الحشد” في بيان صحفي، أنه “في الساعة الثانية من فجر الاثنين، قام الطيران الأمريكي باستهداف ثلاث نقاط مرابطة لقوات الحشد الشعبي (اللواءان 14 و46) بمسافة 13 كيلومترًا داخل الحدود العراقية، في قضاء القائم غربي محافظة الأنبار”.

وأشارت مصادر مقربة من “الحشد الشعبي” إلى أن الغارات الأمريكية التي استهدفت الأراضي العراقية، خلّفت قتلى وجرحى.

ولفتت المصادر إلى مقتل أربعة على الأقل من عناصر “كتائب حزب الله” العراقية، و”كتائب سيد الشهداء” المنضوية تحت راية “الحشد الشعبي”.

وتوعدت “كتائب سيد الشهداء” باستئناف استهداف الطائرات الأمريكية في الأجواء العراقية، محذرة من أنها “ستدخل من الآن فصاعدًا في حرب مفتوحة مع الاحتلال الأمريكي”.

وكانت الحدود السورية- العراقية، سواء مدينة القائم أو البوكمال في ريف دير الزور، تعرضت لقصف متكرر خلال الأشهر الماضية، في خطوة لكبح أذرع إيران في المنطقة من قبل الإدارة الأمريكية وحليفتها إسرائيل.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة