أمريكا تزيل ثلاثة إيرانيين من لائحة العقوبات بعد قصفها مواقع إيرانية

مبنى وزارة الخزانة الأمريكية (تويتر)

ع ع ع

رفعت الخزانة الأمريكية العقوبات المفروضة على ثلاثة إيرانيين، مؤكدة أن رفع العقوبات عنهم لا يرتبط بالمفاوضات الجارية في فيينا.

وقال متحدث باسم وزارة الخزانة اليوم، الجمعة 2 من تموز، إن رفع العقوبات المفروضة على إيرانيين اليوم لايعكس تغييرًا في سياسة العقوبات الأمريكية تجاه إيران، ولا يتعلق بالمحادثات المتعلقة باستعادة الامتثال الأمريكي والإيراني للاتفاق النووي الإيراني (خطة العمل الشاملة المشتركة)، بحسب ما نقلته “رويترز“.

وحددت الخزانة عدم وجوب حظر أعمال كل من بهزاد فردوس ومهرزاد فردوس ومحمد رضا دزفليان، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13382 الذي يستهدف ناشري أسلحة الدمار الشامل وأنصارهم.

وجمد الأمر أصولهم الأمريكية ومنع الأشخاص الأمريكيين من التعامل معهم، كما خضع الثلاثة لعقوبات ثانوية، ما يعني أن الأشخاص غير الأمريكيين الذين تعاملوا معهم خاطروا بأنفسهم بالعقوبات والعزل عن السوق الأمريكية.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أعلنت، في 28 من حزيران الماضي، عن تنفيذها ضربات جوية ضد فصائل مسلحة مدعومة من إيران في سوريا والعراق.

بينما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن الغارات تسببت بمقتل طفل وإصابة ثلاثة آخرين.

وأوضحت الوزارة الأمريكية أن الغارات استهدفت منشآت تشغيلية ومستودعات للأسلحة في موقعين بسوريا وموقع في العراق، تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران، مشيرًا إلى أن العديد من الميليشيات ومن بينها “كتائب حزب الله” و”كتائب سيد الشهداء”، كانت تستخدمها.

أكدت قوات التحالف الدولي استهداف قاعدة عسكرية أمريكية في سوريا، دون أنباء عن وقوع أي إصابات، بعد ساعات على قصف أمريكي استهدف مواقع لميليشيات مدعومة من إيران في المنطقة.

وتجري إيران والولايات المتحدة محادثات غير مباشرة في فيينا، بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين طهران والقوى الكبرى والذي فرض قيودًا على أنشطة إيران النووية مقابل رفع العقوبات الدولية.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة