مسلسل “ليه لأ”.. محاولات لكسر “التابوهات” في المجتمع العربي

بوستر مسلسل"ليه لأ" الجزء الأول

ع ع ع

خلال حفلة عقد قرانها، تقرر الشابة عليا الهرب والتراجع عن قرار مصيري كانت ستتخذه، لتتخذ حياتها منحى آخر مختلفًا تمامًا عن منحاها السابق.

يركز الجزء الأول من المسلسل الدرامي “ليه لأ” على الصعوبات والتحديات التي تواجه الشابات العربيات عند اتخاذهن قرار الاستقلال عن عائلاتهن، ويتناول المسلسل عدة قضايا أبرزها الفارق في التفكير بين جيل الآباء والأبناء.

يبرز التحدي الأول، بعد قبول العائلة قرار عليا في التراجع عن الزواج، باعتراضها على قرارها الاستقلال عنها ونيتها السكن في منزل مستقل، كشرط تفرضه عليها مسابقة اشتركت بها، ويوفر الفوز بها لعليا منحة دراسية ومكافأة مالية مغرية.

وتتوالى التحديات أمام قرار عليا، التي تبرز في نظرة المجتمع لتمردها، وتتجلى في طلب زوج صديقتها المقربة الابتعاد عنها وعدم لقائها مجددًا بعد استقلالها عن عائلتها.

ويمثل العمل وتأمين الدخل واحدًا من الصعوبات التي تصطدم بها عليا خلال رحلتها الجديدة، إذ تنفق ما لديها من مال وتسعى لتأمين دخل عبر تجربة أعمال جديدة لم تجربها من قبل.

كما تحاول الشابة إثبات ذاتها من خلال هدف كانت تسعى لتحقيقه خلال عملها في مصنع عمها كمصممة أزياء.

المسلسل من بطولة أمينة خليل وهاني عادل وشيرين رضا وعمر السعيد وهالة صدقي ومحسن محيي الدين، ومن تأليف ورشة “سرد” تحت إشراف السيناريست مريم نعوم، وإخراج مريم أبو عوف.

يُعرَض المسلسل المصري المكوّن من 15 حلقة على منصة “شاهد” السعودية، وكان من المقرر عرضه لأول مرة خلال النصف الثاني من شهر رمضان عام 2020، ليؤجَّل عرضه إلى ما بعد العيد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة