تُستخدم لتضخيم العضلات.. ما الذي تعرفه عن حقن السينثول

ع ع ع

سينثول (Synthol) هو زيت يتم حقنه في العضلات لتضخيمها، ويتكوّن من 85% زيت ثلاثي الجليسريد متوسط السلسلة (MCT)، و7.5% ليدوكائين مخدر موضعي لتسكين الألم، و7.5% كحول لتعقيم الخليط وتقليل خطر العدوى البكتيرية.

تم تطوير هذا الزيت في منتصف تسعينيات الـ20 من قبل لاعب كمال الأجسام الألماني كريس كلارك، وسماه سينثول، لكن تبيّن أن سينثول هي علامة تجارية لمنتجات طبية سائلة متوفرة في فرنسا منذ عام 1920 تُستخدم كغسول فموي، لذلك أُطلق عليه لاحقا اسم “pump N pose”، ولهذا كثيرًا ما نسمع كلمة “بامبويز” تُطلق على السينثول، إلا أن اسم سينثول هو الشائع.

وهذا الزيت لا يضيف أي قوة إلى الجسم، بل هو مجرد نفخ للعضلات، ويشيع حقنه بشكل أساسي في الأذرع بهدف التباهي بحجمها بعد أن أصبحت رمزًا عالميًا للقوة.

يقوم محترفو كمال الأجسام بحقن كميات بسيطة جدًا من سينثول في العضلة فقط لتعزيز شكل استدارة العضلة وليس أن يكون هذا الزيت هو العضلة نفسها، ولكن هناك من يحقنونه في أجسادهم بكمية كبيرة ليكون هو بالكامل المشكّل لمظهر العضلات، ويؤدي ذلك إلى كثير من المشكلات التي سنذكرها لاحقًا.

طريقة الحقن

يتم حقن سينثول في رؤوس العضلات أو بين الألياف العضلية بجرعة معيّنة تكرر يوميًا وتزاد تدريجيًا حتى يحدث انتفاخ العضلة المحقونة، يستقلب 30% من الجرعة في الجسم ويتراكم الباقي ليتفكك ببطء خلال 3– 5 سنوات.

والطريقة الأشيَع أن يتم حقن كل رأس عضلي في مجموعة عضلية بجرعة قدرها 1 مل يوميًا لمدة 10 أيام، ثم تتم زيادة الجرعة إلى 2 مل يوميًا لمدة 10 أيام، ثم تتم زيادة الجرعة إلى 3 مل يوميًا لمدة 10 أيام، وهكذا تبلغ فترة الحقن مدة شهر كامل يزداد خلاله حجم العضلة بشكل كبير.

تحذيرات

لم يتم التصريح باستخدام سينثول من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA)، بل هي تحذر من حقنه.

يؤدي الحقن في عضلات غير لاعبي كمال الأجسام إلى تشوه شكل أجسامهم، إذ إنهم لا يستطيعون حقنه في كل أماكن العضلات بشكل متناسق، فتحدث مبالغة في ضخامة أجزاء من الجسم مقابل وجود مناطق بقيت صغيرة لعدم إمكانية حقنها، وهذا يجعل شكل العضلات غريبًا وشكل الجسم شاذًا.

من المخاطر الصحية التي قد تنجم عن حقن السينثول: الإصابة بالعدوى، التهاب العضلات (تورم مع ألم شديد جدًا)، تلف العصب، تمزق الجلد (انفجار العضلة على الجهد)، تصلب الجلد، تشكّل خراجات كيسية (أكياس نسيجية مملوءة بالقيح أو الصديد أو السوائل أو الهواء)، تشكّل فجوات داخل الأنسجة العضلية (مظهر الجبنة السويسرية)، تليّف الأنسجة، توقف كامل لتجدد العضلات الطبيعي، التهاب الأوعية الدموية، التهاب الأوعية اللمفية، انسداد الشريان الرئوي، احتشاء عضلة القلب، سكتة دماغية.

لإزالة حقن سينثول العضلية ما زالت الجراحة هي الوسيلة الوحيدة، ويجب أن يستخدم الجراح أولًا التصوير بالرنين المغناطيسي للكشف عن الأنسجة العضلية التي تضررت بشكل دائم، ثم يقوم بإجراء شق بالقرب من المنطقة المصابة، ويقوم بإزالة النسيج المتأذي أو الكمية التي يمكن إزالتها بشكل آمن، ثم يقوم بإغلاق الشق، لكن الندوب يمكن أن تكون دائمة، ويمكن ألا يحدث تجدد طبيعي للعضلات في المنطقة المتأذية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة