تعديل تعرفة أجور النقل العام بعد رفع سعر المازوت في سوريا

باصات النقل المجاني التابعة بحزب البعث والتي تحمل صورة رئيس النظام السوري بشار الأسد في حلب - نيسان 2021 (عنب بلدي/ صابر الحلبي)

باصات النقل المجاني التابعة بحزب البعث والتي تحمل صورة رئيس النظام السوري بشار الأسد في حلب - نيسان 2021 (عنب بلدي/ صابر الحلبي)

ع ع ع

عدّلت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، تعرفة وسائل النقل التي تعمل على المازوت، استنادًا إلى قرار رفع سعر ليتر المازوت من 180 إلى 500 ليرة سورية.

وبحسب تعميم الوزارة الذي نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم، الاثنين 12 من تموز، طلبت الوزارة من مديرياتها في المحافظات عامة اعتماد نسبة الزيادة 28.5% للحافلة التي تتسع لـ14 راكبًا (سرفيس)، و27.6% للحافلة التي تتسع لـ25 راكبًا (ميكروباص)، و32% للحافلات الكبيرة المكيّفة (الباصات والبولمانات) التي تتسع لـ40 راكبًا.

كما أضافت الوزارة زيادة بنسبة 32% على تعرفة النقل عبر سيارات النقل الكبيرة والشاحنات المكيّفة.

وبلغت تعرفة الحافلة التي تتسع لـ30- 37 راكبًا، ومن فئة “رجال الأعمال”، 19.63 ليرة سورية لكل كيلومتر واحد للراكب، أما الحافلة العادية التي تتسع لـ24 راكبًا، فبلغت تعرفتها 17.1 ليرة لكل كيلومتر واحد، بحسب “سانا”.

وكانت حكومة النظام السوري رفعت أمس أسعار مادتي المازوت والخبز بنسبة 100% في سوريا، بعد أيام من رفع أسعار البنزين والسكر والأرز.

وبلغ سعر ليتر المازوت 500 ليرة سورية بعد التعديل الأخير، لجميع القطاعات العامة والخاصة بما فيها “المؤسسة السورية للمخابز” ومخابز القطاع الخاص.

ومهّدت الحكومة لهذه الزيادة سابقًا عبر الحديث عن تكاليف الإنتاج، وعن دراسات تجري لتعديلها، بعد تعديل أسعار مواد غذائية واستهلاكية أخرى، مبررة ذلك بالعجز وعدم القدرة على التمويل.

وكانت صحيفة “الوطن” المحلية قالت في وقت سابق، عبر تقرير أصدرته في 24 من حزيران الماضي، إن “المؤسسة السورية للتجارة” تعاني من صعوبات واضحة في تأمين المواد المدعومة لما يكفي مخصصات المستحقين.

وبسبب العجز عن التمويل الذي تعاني منه حكومة النظام السوري، تعمل وزارات النظام على إدارة أسعار المواد المدعومة بثلاث طرق، هي زيادة الأسعار ورفع الدعم وتخفيض عدد الحصص الموزعة على المستهلكين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة