“الجيش الوطني” يشن حملة ضد “الجريمة المنظمة” بريف حلب

مقاتلون من "الجيش الوطني السوري" (إدارة التوجيه المعنوي)

مقاتلون من "الجيش الوطني السوري" (إدارة التوجيه المعنوي)

ع ع ع

أعلنت فصائل من “الجيش الوطني السوري” عن تشكيل غرفة قيادة موحدة تحت اسم”عزم“، للتنسيق الأمني والعسكري على مستوى عالي بين الفصائل.

وجاء في بيان أعلنت عنه فصائل “الجبهة الشامية” وفرقة “السلطان مراد”، أن غرفة “عزم” تعمل على التنسيق الأمني بين الفصيلين المذكورين لاستهداف الشبكات والخلايا التي تهدد أمن المجتمع.

وعن اختيار هذا التوقيت، قال مدير المكتب الإعلامي في “الفيلق الثالث” التابع لـ”الجيش الوطني”، سراج الدين العمر، لعنب بلدي، إن هذه العملية ليست الأولى في سياق مكافحة الجريمة في مناطق شمال حلب التي يسيطر عليها “الجيش الوطني”.

وأضاف العمر أن هذه العملية الأمنية تستهدف المطلوبين الأمنيين الخطرين والذين تواجه الشرطة المحلية صعوبة في القاء القبض عليهم.

ويعتبر تجار ومروجو المخدرات في ريف حلب من أخطر المطلوبين لسلطات القضاء في ريف حلب، إذ تمكنت غرفة العمليات من إلقاء القبض على عدد منهم، وتمكنت من إحراز تقدم فعلي في هذا السياق، بحسب مدير المكتب الإعلامي.

وذكر العمر أن الأشخاص الذين اعتقلتهم غرفة عمليات “عزم” جرى اختيارهم بعناية من قبل الغرفة، وفق تصنيفهم على أنهم من أخطر المجرمين في المنطقة، وأشار إلى وجود حوالي 20 موقوفًا حتى الآن بينهم شخصيات وصفها بـ”الكبيرة” في مجال الجريمة.

وكانت القوات العسكرية والأمنية في ريف حلب الخاضع لسيطرة المعارضة، أعلنت عن ضبط مستودع “خمور”، بعد نحو أسبوع من ضبط 900 ألف حبة “كبتاغون” المخدرة.

وأعلن قسم مكافحة المخدرات التابع لمديرية أمن مدينة اعزاز شمالي حلب، ضبط مستودع لـ”الخمور” بالتعاون مع “الفيلق الثالث” التابع لـ”الجيش الوطني”، في 26 من كانون الثاني الماضي.

في 16 من أيار الماضي، أعلنت الحكومة التركية عن ضبطها شحنة مخدرات في ميناء اسكندرون جنوبي البلاد، كانت متجهة إلى الإمارات، بحسب ما نشرت وكالة “الأناضول” شبه الرسمية.

وقال وزير التجارة التركي، محمد موش، آنذاك، إنّ حبوب المخدرات كانت موزعة على 11 حاوية، وتعد أكبر كمية مخدرات تضبطها الحكومة التركية على الإطلاق، من قبل طواقم حرس الجمارك التركي، بحسب الوكالة.

واتهم العميد أحمد رحال شخصيات من “الجيش الوطني” بالوقوف وراء عملية تهريب المخدرات إلى الميناء التركي ومن بينهم قائد فرقة السلطان مراد، محمد الجاسم، المعروف بـ“أبو عمشة”.

لكن القيادي رد، عبر حسابه في “تويتر“، أن تصريحات رحال “تبرئة” لـ”حزب الله” اللبناني، والنظام، وميليشيا “حزب العمال الكردستاني”، من تجارة المخدرات، ومحاولة منه لإلصاقها بالثورة السورية و”الجيش الوطني”، بحسب تعبيره.

واعتبر “أبو عمشة” أن تصريحات رحال فيما يتعلق بعمل “الجيش الوطني”، هي “حملة تشويه إعلامي، ضد موقف تركيا من الثورة السورية”.



English version of the article

مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة