عفرين.. ارتفاع عدد الجثث المنتشلة من مقبرة جماعية إلى 61

عمال أثناء عمليات حفر عثرت على جثث مجهولة الهوية في عفرين شمال غربي سوريا (الأناضول)

ع ع ع

أعلن والي هاتاي، رحمي دوغان، ارتفاع عدد الجثث مجهولة الهوية المنتشلة من مقبرة جماعية اكتُشفت في مدينة عفرين، شمال غربي سوريا، إلى 61 جثة.

وقال دوغان، إن الشرطة المحلية بإشراف المدعي العام وجدت أمس، مقبرة جماعية في عفرين، تعود لتاريخ سيطرة “وحدات حماية الشعب الكردية” التابعة لحزب “العمال الكردستاني”.

وأضاف الوالي في تصريح للصحفيين نقلته وكالة “الأناضول” اليوم، الخميس 15 من تموز، “من وقت لآخر، يُكشف عن نوع الأعمال والجرائم التي ارتكبتها وحدات حماية الشعب الكردية وحزب العمال الكردستاني”.

وتحدث دوغان عن مقتل عدد غير معروف من المدنيين في عفرين على أيدي “الوحدات” قبل أيام من عملية “غصن الزيتون” التي قادتها السلطات التركية في المدينة.

ورجّح دوغان ارتفاع عدد الجثث حتى مساء اليوم مع استمرار عمليات الحفر في المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع التركية تحدثت مساء أمس، الأربعاء، عن اكتشاف 35 جثة لأشخاص قالت إنهم أُعدموا قبل فترة قصيرة من عملية “غصن الزيتون” التي نفذتها فصائل المعارضة السورية مع القوات التركية في مدينة عفرين على الحدود السورية- التركية.

وكانت وزارة الدفاع التركية أطلقت عملية “غصن الزيتون” في 20 من كانون الثاني 2018، بهدف إبعاد “وحدات حماية الشعب” (الكردية) التي تعتبرها تركيا الذراع العسكرية لـ “حزب العمال الكردستاني” المحظور والمصنف “إرهابيًا”، عن المنطقة الاستراتيجية.

وفي آذار 2018، سيطرت القوات التركية و”الجيش الوطني السوري” على منطقة عفرين بالكامل، وعلى ضواحيها كـ شيران راجو وجندريس وغيرها من القرى والبلدات.

وتخضع حاليًا أغلبية مساحة ريف حلب الشمالي للفصائل المدعومة من تركيا، وتُدار المنطقة بمجالس محلية مرتبطة بولايات تركية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة