إطلاق سراح ممول هولندي لنساء في تنظيم “الدولة” بشروط

متهم بمساعدة نساء مرتبطات بتنظيم الدولة الإسلامية على الهروب من مخيم الهول في سوريا وأفرجت عنه محكمة هولندية - 17 من تموز 2021 (تلجراف)

متهم بمساعدة نساء مرتبطات بتنظيم الدولة الإسلامية على الهروب من مخيم الهول في سوريا وأفرجت عنه محكمة هولندية - 17 من تموز 2021 (تلجراف)

ع ع ع

أطلقت السلطات الهولندية سراح مواطن هولندي أدين سابقًا بانضمامه لجماعة إرهابية متهمة بمساعدة نساء على الفرار من مخيمات عائلات تنظيم “الدولة الإسلامية” في شمال شرقي سوريا.

وأفادت صحيفة “تيليغراف” الهولندية، في 16 من تموز الحالي، أن المحكمة الهولندية التي تتولى قضية المتهم (سمير)، ستطلق سراحه بشكل مشروط  بعد أن قضى أكثر من عام في السجن الاحتياطي.

واتهم سمير بمساعدة 27 طفلًا وعشرة نساء على الهرب من المخيم، وقد عاد عدد منهم إلى أوروبا، بينما بقي آخرون في سوريا في محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة “هيئة تحرير الشام”، بحسب الصحيفة.

وزعم الشاب (35 عامًا)، الذي لم ينشر اسمه الأخير، أنه يريد منع الأمهات والأطفال في مخيمي “الهول” و”الروج” من المعاناة.

وقال سمير في الجلسة، “أتساءل عما إذا كان علينا ترك الأطفال يموتون لأن أمهاتهم على قائمة الإرهاب”.

وأضاف، “أنا لا أتفق مع هذا، وأعتقد أنه من الخطأ أن يتهمني مكتب العمليات بعد عام واحد بالانتماء إلى منظمة إرهابية”.

قال سمير إنه لم يشعر “بالارتباط” بالتنظيم، ولكنه أيد “بعض أيديولوجياتهم”، بحسب الصحيفة.

جادلت محاميته، تمارا بوروما، بأن تحرير النساء من المخيمات في سوريا ليس غير قانوني، وقالت إن موكلها فعل ما رفضت الدولة الهولندية القيام به، وهو إخراج النساء والأطفال من المخيمات الخطرة إلى بر الأمان.

مشروع “بريزون بريك”

أطلق سمير على مشروعه اسم “بريزون بريك”، من خلال الدفع لمهربي البشر، حتى تتمكن مجموعة من النساء الهولنديات من عائلات التنظيم من الفرار من المخيم.

ويدير المتهم شبكة عنكبوتية لتهريب نساء التنظيم، لها فروع في جميع أنحاء أوروبا، وكان عمله احترافيًا، حتى أنه عين خليفة له بالفعل، مستهدفًا بشكل أساسي النساء اللواتي بقين في الخلافة حتى النهاية، وبعضهن متزوجات من قادة التنظيم.

تلقى سمير مساعدة من سوري من فلاردينجن (مدينة في جنوب هولندا)، الذي يشتبه بأنه يعمل بطريقة سرية، “حوالة مصرفية”.

وبلغت المبالغ المالية المحولة بطريقة غير مشروعة 277 ألف يورو.

اعترفت الحكومة الهولندية في السابق أن 15 امرأة هولندية تربطهن صلات بالتنظيم كن قد هربن من المخيمات في شمال شرقي سوريا في السنوات القليلة الماضية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، منحت محكمة الحكومة مهلة زمنية محددة مدتها ثلاثة أشهر لإعادة خمس نساء هولنديات على صلة بالتنظيم إلى الوطن.

وأُعيدت امرأة تعرف باسم إلهام، في شهر حزيران الماضي، وطفليها وقاصر يتيم آخر، إلى هولندا من سوريا.

ومن المتوقع الآن أن تتم إعادة النساء الأخريات وأي أطفال لديهن إلى وطنهن في المستقبل القريب.

وسمير هو عضو سابق في ما يسمى مجموعة “هوفستاد”، وأدين سابقًا بأنشطة إرهابية، وسجن لمدة تسع سنوات، ووضع في جناح الإرهابيين المعروف بشدة حراسته، بتهمة التخطيط لهجمات، وأطلق سراحه عام 2017.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة