تركيا تدين لقاء الرئيس الفرنسي بوفد “الإدارة الذاتية”

مبنى وزارة الخارجية التركية (شفق بوست)

ع ع ع

أدانت تركيا لقاء الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بوفد من “الإدارة الذاتية” لشمالي شرقي سوريا.

ونشرت الخارجية التركية عبر موقعها الرسمي، اليوم الثلاثاء، 20 من تموز، بيانيًا على لسان المتحدث باسم الخارجية، تانجو بيلجيتش، أدان خلاله لقاء ماكرون بوفد “الإدارة الذاتية”، التي تعتبرها أنقرة الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني، الذي تضعه تركيا على لوائح الإرهاب لديها.

وأكد بيلجيتش أنه على الرغم من الدعوات التركية، فإن علاقة باريس بهذه “المنظمة الإرهابية والدموية” وفروعها، تضر بأمن تركيا القومي، وبالجهود المبذولة لحماية وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية، وضمان الاستقرار في المنقطة، بحسب قوله.

ولفت المتحدث باسم الخارجية التركية إلى قمع تظاهرات سلمية لشبان رفضوا الانضمام إلى “قسد”، في إشارة إلى الاحتجاجات التي شهدتها مدن وبلدات محافظتي الرقة ودير الزور، في حزيران الماضي، رفضًا للتجنيد الإجباري التي سعت “الإدارة الذاتية” لفرضه.

وحينها سقط قتلى وجرحى خلال الاحتجاجات الرافضة للتجنيد، برصاص “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وقوى الأمن الداخلي (أسايش).

كما أشار إلى مهاجمة “قسد” لمدنيين، وتغييب معتقلين، وقصفها مستشفى مدني في مدينة عفرين، في 12 من حزيران الماضي، وهو ما نفت “قسد” في وقت سابق مسؤوليتها عنه على لسان مسؤولها الإعلامي، فرهاد شامي، الذي قال عبر “تويتر”، إن وسائل الإعلام تداولت أخبارًا عن قصف استهدف مستشفى مدنيًا في عفرين، وإن “قسد” تنفي مسؤوليتها عن القصف.

كما أدان حينها قائد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، مظلوم عبدي، عبر صفحته الشخصية في “فيس بوك“، ما وصفه بـ”استهداف القوات الروسية” مدينة عفرين “المكتظة بالسكان”، على حد تعبيره.

وكان الرئيس الفرنسي التقى في قصر “الإليزيه” أمس الإثنين، وفدّا ضم رئيسة الهيئة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد)، إلهام أحمد، والرئيسة المشاركة للمجلس التنفيذي لـ”الإدارة الذاتية”، بيريفان خالد، والرئيس المشارك للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية في دير الزور، غسان اليوسف.

وجاء اللقاء بناءً على دعوة فرنسية، واستمر نحو 90 دقيقة، ووُصف بالـ”إيجابي”، وجرى التطرق إلى الوضع السياسي والاقتصادي والأمني والعسكري في شمال شرقي سوريا، وفقًا لما نقلته وكالة “نورث برس” المحلية، عن بيرييفان خالد.

وشدد ماكرون خلال لقائه ممثلين “عن الإدارة والمجتمع المدني” في شمال شرق سوريا  على “ضرورة مواصلة العمل من أجل إرساء استقرار سياسي في شمال شرق سوريا وحوكمة شاملة”، حسبما نقلت وكالة “فرانس برس“.

وكانت فرنسا أرسلت وفدًا لزيارة مناطق شمال شرقي سوريا في 25 من أيار الماضي، بحث ملفات متعلقة بالعملية السياسية، والوضع الاقتصادي، ومصير عائلات تنظيم “الدولة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة