إجراءات العودة إلى تركيا بعد عطلة عيد الأضحى

دخول الأهالي القادمين من تركيا إلى الشمال السوري من معبر باب الهوى - 6 تموز 2021 (عنب بلدي / إياد عبد الجواد)

ع ع ع

بدأت فترة عودة السوريين المسافرين من سوريا عبر معبر “باب الهوى” إلى تركيا بعد انتهاء إجازة عيد الأضحى، إذ حددت إدارة المعبر بدء العودة من تاريخ 26 من تموز الحالي وحتى نهاية كانون الأول المقبل.

وقال مدير المكتب الإعلامي في معبر “باب الهوى”، مازن علوش، اليوم الاثنين 26 من تموز، في حديث إلى عنب بلدي، إن الإجراءات التي سيتم اتخاذها ستبدأ من اليوم، مع دخول السوريين الذين قضوا عيد الأضحى في سوريا إلى تركيا.

ويقتضي الدخول عبر المعبر، بحسب علوش، حمل جواز السفر السوري أو بطاقة الحماية المؤقتة (المعروفة بالكملك) المحدثة التي تبدأ بالرقم “99”، والتي دخل بها المسافر إلى جانب ورقة الحجز التركي، بالإضافة إلى بطاقة المسافر التي تم أخذها في معبر “باب الهوى”، والتي تتضمن موعد العودة إلى سوريا.

ويجب على كل مسافر القدوم إلى المعبر في الوقت المحدد الذي اختاره للعودة إلى تركيا، وختم الأوراق حيث ينقل بعدها إلى الجانب التركي، وستقوم إدارة المعبر خلال وقت قصير بنشر روابط تمكّن السوريين المضطرين إلى تغيير مواعيدهم سواء لتقريبها أو تأخيرها، واختيار مواعيد جديدة عبر الموقع الرسمي.

واشترط المعبر على القاصرين (دون 18 عامًا) مرافقة الأب والأم، الذين قدموا بصحبتهم.

ويجب على النساء اللواتي ولدن في سوريا، جلب وثيقة الميلاد من المستشفى التي ولدوا فيها، إضافة إلى التقرير الطبي التركي الذي يؤكد حملهن قبل دخول الأراضي السورية، لضمان إحضار أطفالهن.

ولا يحق لأي شخص استخدام وثائق تخص مسافرًا غيره في الدخول إلى تركيا، لوجود نظام بصمة العين للتحقق من هوية الشخص الذي دخل أولًا عبر الأراضي التركية.

وفي حال تلف أي من الوثائق المطلوبة، يمكن مراجعة قسم الهجرة والجوازات في معبر “باب الهوى”، للعمل على تسهيل عملية الدخول إلى تركيا.

ولن يتمكن المسافرون الحاملون لبطاقة الحماية المؤقتة التركية المبطَلة من العودة إلى تركيا.

وفيما يخص الأمتعة، يسمح باصطحاب حقيبة واحدة لا يزيد وزنها على عشرة كيلوغرامات.

وكانت المعابر الحدودية السورية مع تركيا أعلنت، في 2 من تموز الحالي، فتح باب الإجازات لعيد الأضحى، بعد توقفها العام الماضي بسبب تداعيات فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة