“الإدارة الذاتية” تحدد تسعيرة بذار القمح للموسم المقبل

رجل يحمل كيس قمح على ظهره في ريف الرقة- 20 حزيران 2021 (عنب بلدي/حسام العمر)

رجل يحمل كيس قمح على ظهره في ريف الرقة- 20 حزيران 2021 (عنب بلدي/حسام العمر)

ع ع ع

حددت “هيئة الاقتصاد والزراعة” في “الإدارة الذاتية” لشمال وشرقي سوريا، سعر بذار القمح للموسم الزراعي المقبل.

ونشرت “الإدارة عبر صفحتها في “فيس بوك” الأربعاء 28 من تموز، نص قرارٍ يُحدد تسعيرة كيلوغرام بذار القمح بـ1200 ليرة سورية (37 سنتًا أمريكيًا).

وبحسب القرار، فإن “تحديد السعر جاء بهدف دعم القطاع الزراعي وتشجيع المزارعين على زراعة مادة القمح”، معتبرًا أنها أهم دعائم الأمن الغذائي.

وقال أحد أعضاء “لجنة الزراعة والري” في “مجلس الرقة المدني”، لعنب بلدي، إن تحديد السعر بوقت مبكر نسبيًا جاء لدفع التجار لتسليم القمح المخزن لديهم للمراكز التابعة لـ”الإدارة الذاتية” والتي تتوزع على مناطق شمال وشرقي سوريا.

وأضاف عضو “لجنة الزراعة”، (الذي طلب عدم ذكر اسمه لأنه لا يملك تصريحًا للحديث للإعلام)، إن التجار كانوا ينوون الاحتفاظ بالقمح لديهم واحتكاره ومن ثم بيعه بأسعار مرتفعة وقت موسم البذار في الشتاء المقبل.

ويبدأ توزيع البذار في 10 من أيلول القادم عن طريق مكاتب إكثار البذار في مديريات ولجان الزراعة التابعة لـ”الإدارة الذاتية”.

وفي 4 من تموز الحالي، أقر الرئيس المشارك لـ”هيئة الاقتصاد والزراعة”، سلمان بارودو، في تصريح لوكالة “نورث برس” المحلية، أن بعض المزارعين متخوفين من احتمالية عدم توفر البذار في الموسم القادم بسبب سوء الناتج الزراعي لهذا العام، نظرًا لظروف الجفاف وانخفاض مستوى نهر الفرات.

وكانت “الإدارة الذاتية” سعرت القمح للعام الحالي بـ1150 ليرة سورية ما يعادل نحو 36 سنتًا أمريكيًا، بعد أن حُدد العام الماضي بـ17 سنتًا للكيلوغرام الواحد.

وواجه محصول القمح خلال العام الحالي عدة تحديات، أبرزها قلة الأمطار خلال فصل الشتاء، ما انعكس بشكل سلبي على إنتاج الأراضي البعلية، إضافة إلى توقف بعض محطات الري في الرقة ودير الزور نتيجة انحسار مستوى نهر “الفرات” في العام الحالي.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة