وصول دفعة لقاحات “كورونا” إلى سوريا من الصين

طائرة محملة بالمساعدات الطبية_ 29 من تموز 2021 (سانا)

طائرة محملة بالمساعدات الطبية_ 29 من تموز 2021 (سانا)

ع ع ع

أعلنت حكومة النظام السوري عن وصول طائرة مساعدات طبية إلى مطار “دمشق الدولي”، تتضمن لقاحات مضادة لفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد- 19)، من الصين.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، اليوم الخميس 29 من تموز، وصول الطائرة المحملة بالمواد الطبية، واللقاحات.

واستلمت حكومة النظام في نيسان الماضي 150 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم” الصيني، المضاد لفيروس “كورونا”.

وقال وزير الصحة السوري، حسن الغباش، إنه تقدر هذه المساعدة التي ستسمح لوزارة الصحة بمكافحة الوباء، والحد من تأثيره على الصحة والمجتمع والاقتصاد”.

وأكد الغباش أن الجرعات ستُمنح أولًا إلى العاملين في مجال الرعاية الصحية، ثم ستمنح إلى كبار السن وأصحاب الأمراض مزمنة.

وكان السفير الصيني في سوريا، فنغ بياو، أعلن، في 4 من شباط، قرار حكومته بتقديم اللقاح المضاد لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) إلى سوريا.

وقال بياو، إن الحكومة الصينية قررت تقديم 150 ألف جرعة من اللقاح كمساعدة لحكومة النظام السوري.

وأضاف السفير أن الصين ستقدم إلى جانب اللقاح 20 جهاز تنفس، و750 طنًا من الأرز كدفعة أولى للمساعدة الغذائية، بما يسهم في التغلب على الجائحة في وقت مبكر.

وتأتي المساعدات عقب زيارة وزير خارجية الصين، وانغ يي، إلى دمشق في 17 من تموز الحالي، وإجرائه مباحثات مع وزير الخارجية السورية، فيصل مقداد، ورئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وسجلت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، وفق آخر إحصائياتها، أكثر من 25 ألف إصابة بفيروس “كورونا”، تُوفي منها 1911 شخص، وتماثل للشفاء 21696 شخصًا.

لقاح “سينوفارم”

رخّصت الصين، في 30 من كانون الأول 2020، “بشروط” أول لقاح محلي لفيروس “كورونا” من إنتاج شركة “سينوفارم”.

وتبلغ فاعلية هذا اللقاح من إنتاح “سينوفارم” بالتعاون مع معهد المنتجات البيولوجية في بكين، أكثر من 79%، بحسب ما أعلنته الشركة المنتجة.

وبناء على هذه النتائج، “وافقت الإدارة الوطنية للمنتجات الطبية”، في 30 من كانون الأول 2020، على طلب تسجيل لقاح سينوفارم بشروط”، بحسب ما أعلنه المسؤول الكبير في هذه الهيئة شين شيفاي، وأوضح أن على المختبر مواصلة تجاربه السريرية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة