عدّاءة بيلاروسية تلجأ لبولندا بعد رفضها العودة إلى بلادها

العداءة البيلاروسية، كريستسينا تسيمانوسكاي، تدخل السفارة البولندية في طوكيو، اليابان، 2 من آب 2021 (رويترز)

ع ع ع

حصلت العدّاءة البيلاروسية كريستسينا تسيمانوسكايا على تأشيرة إنسانية من السفارة البولندية، بعد أن أجبرها فريقها على المغادرة القسرية من طوكيو لانتقادها اتحاد ألعاب القوى في بلادها، إلا أن اللاعبة رفضت العودة التي ستواجه فيها حكومة الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو.

وبحسب ما نقلته وكالة “رويترز” اليوم، الاثنين 2 من آب، منحت وارسو اللاعبة التأشيرة بعد يوم من رفض أوامر فريقها الصعود على متن رحلة العودة إلى الوطن من جولة الألعاب الأولمبية التي تُقام في العاصمة اليابانية، طوكيو.

وقال نائب وزير الخارجية البولندي، مارسين بريداتش، للوكالة، إن تسيمانوسكايا تعتزم المغادرة إلى بولندا في الأيام المقبلة، وقال إنها “بخير وبحالة جيدة” بعد أن دخلت السفارة صباح اليوم، الاثنين.

وكان من المقرر أن تُشارك الرياضية البيلاروسية (24 عامًا) في سباق 200 متر للسيدات، لكنها قالت إنها نقلت يوم الأحد إلى المطار لتُنقل على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية.

إلّا أن العدّاءة رفضت ركوب الطائرة قائلة “لن أعود إلى بيلاروسيا”، لتعرض بولندا وجمهورية التشيك وسلوفينيا استضافتها.

ونشر وزير الخارجية البولندي، عبر “تويتر”، أن “تسيمانوسكايا متعبة وخائفة لكنها ممتنة للغاية لمساعدتنا في هذا الوقت الصعب للغاية من مسيرتها الرياضية”.

كما أكد الوزير أن بلاده ستفعل كل ما هو ضروري لمساعدتها على مواصلة مسيرتها الرياضية.

https://twitter.com/MilewskiP/status/1422164649261158402

 

ومن المتوقع أن ينضم زوج اللاعبة أرسيني زدانيفيتش إلى زوجته في بولندا، وهو موجود حاليًا في أوكرانيا، إذ أوضح أنه غادر بيلاروسيا إلى أوكرانيا بسبب الخلاف بين زوجته والسلطات البيلاروسية.

وقال “أعتقد أننا (في بيلاروسيا) لن نكون بأمان، وأنا في الأراضي الأوكرانية، وأخطط للقاء زوجتي”، وفق ما نقلته وكالة “فرانس برس“.

وعُرف عن نظام الحكم البيلاروسي بقيادة لوكاشينكو مواصلة قمع معارضيه والصحفيين والناشطين، وذلك للقضاء على حركة الاحتجاج التاريخية لعام 2020 ضد إعادة انتخابه لولاية خامسة.

وكان أبرز الحوادث التي أثارت ردود فعل غاضبة اعتقال القوات البيلاروسية الصحفي البيلاروسي المعارض رومان بروتاسيفيتش، في 23 من أيار الماضي، بعد اعتراض طائرة مقاتلة من طراز “MiG-29” طائرة ركاب تتبع لشركة “ريان إير” كان على متنها الصحفي، إذ أجبرتها على الهبوط الفوري في العاصمة البيلاروسية، مينسك، بحجة وجود قنبلة على متن الطائرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة