توقعات بانخفاض أسعار اللحوم في سوريا نتيجة لـ”قلة التهريب”

أحد صالات الصورية للتجارة لتوزيع اللحوم في دمشق وتظهر عدم اتخاذ الإجراءات الوقائية (تشرين)

ع ع ع

توقع رئيس “جمعية اللحامين في دمشق”، إدمون قطيش، أن تشهد أسعار اللحوم انخفاضًا خلال الأيام المقبلة، نتيجة انخفاض نسبة التهريب “بشكل كبير” خلال الفترة الحالية.

وأوضح قطيش، خلال حديث إلى صحيفة “الوطن” المحلية اليوم، الأربعاء 4 من آب، أن الانخفاض المقبل لأسعار اللحوم، سيؤثر سلبًا على المربين بسبب خسارات قد يتعرضون لها نتيجة أسعار المبيع التي “لا توازي” المصاريف التي يحتاجون إليها.

وبحسب قطيش، سيؤدي رفع أسعار اللحوم إلى خروج نسبة من المربين عن تربية العجول والخراف، وهو ما يمكن أن يؤدي في المستقبل إلى انخفاض في حجم الثروة الحيوانية.

وأضاف رئيس “جمعية اللحامين”، أن مربي العجول والخراف يخسرون بأسعار المبيع الحالية، مشيرًا إلى أن أبرز أسباب خسارتهم تعود إلى غلاء أسعار الأعلاف حاليًا، وارتفاع أجور النقل التي تضاعفت خمسة مرات عن السابق.

وفي 14 من تموز الماضي، قال قطيش، إن نسبة تهريب الأغنام والعجول انخفضت إلى 70%، معتبرًا أنها نسبة “جيدة جدًا”.

وفي آذار الماضي، أوضح قطيش أن 40% هي نسبة شراء اللحوم بسبب الغلاء، وتقتصر على ميسوري الحال، عازيًا السبب الرئيس خلف ذلك إلى تهريب المواشي باتجاه “لبنان وشمالي سوريا”.

وأضاف أن 15% من محال بيع اللحوم أُغلقت لتراجع الطلب عليها، محذرًا من أن الثروة الحيوانية في سوريا “مهددة بالانقراض”.

كما قال مدير المسالخ في “السورية للتجارة”، مجدي البشير، لصحيفة “الوطن” المحلية، إن استهلاك اللحوم تراجع منذ ما قبل عام 2010 من تسعة كيلوغرامات للفرد إلى كيلوغرامين سنويًا، موضحًا أن الأسعار ارتفعت 20 ضعفًا خلال السنوات الماضية.

وتتصدر سوريا قائمة الدول الأكثر فقرًا في العالم، بنسبة بلغت 82.5%، بحسب بيانات موقع “World By Map” العالمي.

ويشهد المستوى العام للأسعار في سوريا ارتفاعات متكررة، في حين يعاني 12.4 مليون سوري من انعدام الأمن الغذائي، ويواجهون صعوبة في الحصول على وجبتهم الأساسية، بحسب بيانات برنامج الغذاء العالمي.

ويشكّل هذا العدد ما يقرب من 60% من سكان البلاد، وزاد بنسبة “مذهلة” بلغت 4.5 مليون شخص خلال العام الماضي وحده، ويوجد نحو 1.8 مليون شخص آخرين معرضين لخطر انعدام الأمن الغذائي “ما لم تُتخذ إجراءات إنسانية عاجلة”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة