لبنانيون يرفضون إطلاق “حزب الله” صواريخ من قريتهم

عناصر من "حزب الله" خلال استعراض عسكري سابق _ 2018 (الميادين)

ع ع ع

تداول ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقطعًا مصوّرًا يظهر رفض أهالي إحدى القرى الحدودية في لبنان، إطلاق صواريخ منها نحو الأراضي التي تحتلها إسرائيل اليوم، الجمعة 6 من آب.

ويظهر المقطع المصوّر اشتباكًا بالأيدي بين أهالي منطقة لبنانية قال الناشطون إنها قرية شويا في قضاء حاصبيا، وأشخاص يُعتقد أنهم عناصر من “حزب الله”، الذي أعلن استهداف الأراضي الفلسطينية المحتلة بعشرات الصواريخ.

ويظهر التسجيل سيارة تحمل من الخلف منصة لإطلاق الصواريخ، ومزوّدة بعدد منها، يرفض الأهالي استخدامها انطلاقًا من قريتهم خوفًا من غارات إسرائيلية ترد على مصدر الإطلاق.

وفي ذات السياق، انتقد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، سعد الحريري، عبر “تويتر” إطلاق “حزب الله” عددًا من الصواريخ نحو الأراضي المحتلة.

وقال الحريري، إن لبنان ليس جزءًا من الاشتباك الإيراني- الإسرائيلي في بحر عُمان، وإن الدولة اللبنانية بقواها العسكرية والأمنية الشرعية هي المسؤولة عن حماية المواطنين وتوفير مقومات السيادة.

وأعلن الجيش اللبناني اليوم، الجمعة، توقيف أربعة أشخاص أطلقوا الصواريخ باتجاه الداخل المحتل، ومصادرة راجمة الصواريخ التي استخدموها.

كما تحدث الجيش في بيان له عن سقوط عشرات القذائف الإسرائيلية في خراج بلدات السدانة وكفر شوبا وبسطرة، ما أسفر عن اندلاع عدد من الحرائق.

ونقلت قناة “المنار” التابعة لـ”حزب الله” اليوم، الجمعة، بيانًا أعلن خلاله “الحزب” إطلاق عشرات الصواريخ من عيار 122 ملم، على أراضٍ مفتوحة في محيط مواقع الاحتلال الإسرائيلي بمزارع شبعا المحتلة.

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي على لسان المتحدث باسمه، أفيخاي أدرعي، أن 19 قذيفة صاروخية أُطلقت من منطقة شمال شبعا سقطت ثلاث منها داخل لبنان، ولم تجتز الحدود، بالإضافة إلى اعتراض عشر قذائف، سقطت ست منها في مناطق مفتوحة بمنطقة “جبل روس”، دون وقوع أضرار أو إصابات.

وأضاف أدرعي أن الجيش الإسرائيلي أغار على مناطق إطلاق النار داخل الأراضي اللبنانية، مؤكدًا أن رئيس الأركان الإسرائيلي أنهى جلسة لتقييم الوضع على الحدود بحضور كبار قادة الجيش الإسرائيلي، ويشارك باجتماع آخر يترأسه وزير الدفاع، بيني غانتس.

التصعيد بين الجانبين سبقه إطلاق ثلاثة صواريخ من الأراضي اللبنانية باتجاه الأراضي المحتلة، في 4 من آب الحالي، أسفرت عن حرائق في إحدى المستوطنات الإسرائيلية “كريات شمونا”.

وأعلن سلاح الجو الإسرائيلي شن أولى ضرباته على لبنان منذ سنوات، مؤكدًا استهداف مواقع أُطلقت منها صواريخ من جنوبي لبنان باتجاه شمال الأراضي المحتلة، وفق ما نقلته مواقع إسرائيلية في 5 من آب.

وذكر موقع “تايمز أوف إسرائيل” أن آخر الغارات الإسرائيلية على لبنان كانت عام 2014، في أعقاب تبادل إطلاق نار جرى على الحدود.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة