الرئيس التركي: لم نصل إلى السلطة عبر التعهد بطرد جميع السوريين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريح صحفي عقب صلاة الجمعة_ 6 من آب 2020 (رئاسة الجمهورية التركية _تويتر)

ع ع ع

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن تركيا توفر الحماية للاجئين بإمكاناتها الخاصة، وستواصل ذلك.

وقال أردوغان في تصريح صحفي أدلى به بعد صلاة الجمعة، اليوم 6 من آب، “نحن لم نصل إلى السلطة عبر التعهد بطرد جميع السوريين هنا، هذا خاص بشخصية السيد كمال (كليجدار أوغلو، رئيس حزب “الشعب الجمهوري”) الذي أطلق مؤخرًا تصريحات تعهد خلالها بإرسال اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وأضاف أردوغان أن كليجدار أوغلو يخطط لطرد هؤلاء اللاجئين من تركيا في حال وصوله إلى السلطة، لكننا لم نقل ذلك إطلاقا، لأننا فتحنا أبوابنا أمام هؤلاء اللاجئين إلى بلادنا طلبًا للأمن، بعد محاولة حكومة بلادهم قتلهم، ووفرنا لهم الحماية.

وأوضح الرئيس التركي أن بلاده تستضيف أكثر من أربعة ملايين لاجئ من العرب والكرد، وأن تركيا بوصفها دولة قوية تسارع لمد يد العون إلى كل محتاج حول العالم.

تصريحات أردوغان جاءت على خلفية تصريحات سابقة تعهد خلالها رئيس حزب “الشعب الجمهوري” المعارض، كمال كليجدار أوغلو، بإرسال اللاجئين السوريين إلى بلادهم في حال توليه السلطة.

وكان كليجدار أوغلو قال، في تموز الماضي، إنه سيعمل على ترحيل جميع اللاجئين السوريين من تركيا في مدة زمنية أقصاها سنتان حال وصل حزبه إلى الحكم.

ورد عليه الرئيس التركي حينها، مؤكدًا مواقفه السابقة بعدم ترحيلهم، قائلًا، “لن نلقي بعباد الله الذين لجؤوا إلينا في أحضان القتلة”.

وأضاف، “أقولها بوضوح، هؤلاء طرقوا أبوابنا، واحتموا بنا، ولا نستطيع أن نقول لهم عودوا من حيث أتيتم”.

وفي مقابلة حصرية مع قناة “يورو نيوز”، في 26 من تموز الماضي، اعتبر مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، أن تهديدات كليجدار أوغلو “طائفية”، مؤكدًا أن إعادة اللاجئين السوريين إلى سوريا أمر “مستحيل”.

ولا يوجد شيء يدعى طرد أو إرسال الأشخاص الذين لجؤوا إلى تركيا وحصلوا على وضع اللجوء في ظل ظروف معيّنة إلى بلادهم، بحسب أقطاي.

وتشهد تركيا تصاعدًا في الخطاب العنصري ضد اللاجئين السوريين من قبل أكبر الأحزاب التركية المعارضة (حزب الشعب الجمهوري)، وناشطين أتراك على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي 28 من تموز الماضي، أعلن ‏مكتب المدعي العام في ولاية بولو التركية فتح تحقيق بحق رئيس البلدية، تانجو أوزجان، بخصوص تصريحاته الأخيرة بحق السوريين، ورفعه الضرائب والرسوم عليهم عشرة أضعاف.

ووجه مكتب المدعي العام لرئيس البلدية تهمتي “إساءة استخدام المنصب” و”الكراهية والتمييز”، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية، في 28 من تموز الماضي.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا ثلاثة ملايين و692 ألفًا و837 لاجئًا، وفق إحصائيات المديرية العامة للهجرة التركية لعام 2021.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة