النقل العمومي بالسيارات الخاصة يزداد في الرقة

سيارات أجرة تنتظر الزبائن بالقرب من دوار الساعة في مدينة الرقة- 1 آب 2021 (عنب بلدي/حسام العمر)

ع ع ع

الرقة – حسام العمر

يفضل سفيان الركوب بسيارة أجرة عمومية (تاكسي صفراء) عندما يتوجه يوميًا هو وزوجته إلى محل بيع ألبسة يملكانه بحي البكري، وسط مدينة الرقة.

سفيان العلي (35 عامًا) من سكان حي القطار بمدينة الرقة، قال لعنب بلدي، إن أغلبية السكان يفضلون التنقل بسيارة الأجرة العمومية (الصفراء) على سيارات الأجرة الخصوصية (الملونة)، التي انتشرت مؤخرًا في مناطق شمال شرقي سوريا.

عنب بلدي رصدت ازديادًا في عدد سيارات الأجرة الملونة (سيارات خصوصية)، التي غالبًا ما تكون مستوردة حديثًا (أوروبية)، وتدخل مناطق شمال شرقي سوريا إما من إقليم كردستان العراق وإما من مناطق سيطرة المعارضة السورية في ريف حلب الشرقي.

سيارات حديثة بأسعار مقبولة

يعود انتشار سيارات الأجرة الخصوصية (الملونة) في الرقة، إلى وصول السيارات، التي تُعرف باسم “سيارات الإدخال” أو “سيارات التهريب”، إلى مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” بأسعار “مقبولة” تمكّن السكان من شرائها.

يعتبر حمدان العلو (40 عامًا)، وهو سائق سيارة نقل عمومي (تاكسي)، سعر سيارته التي اشتراها للعمل عليها مقبولًا، مقارنة بأسعار السيارات المسجلة لدى النظام السوري، التي غالبًا ما تكون سنة صنعها قبل عام 2011.

حمدان اشترى سيارته من نوع “مازدا 626” بـ4000 دولار أمريكي، وهي بالكاد تشتري له سيارة من نوع “سابا” كثيرة الأعطال، “أكل عليها الزمن وشرب”، على حد وصفه.

ويرى حمدان أن تفضيل السكان سيارات الأجرة الصفراء (التاكسي) على الملونة، يعود لاعتيادهم تلك الأنواع، واللون الموحد، وهو أمر لا يتعدى الانطباع المأخوذ من العادة.

مَن المتضرر؟

لا توجد إحصائية دقيقة لعدد سيارات النقل العامة (التاكسي) الصفراء أو الملونة في مدينة الرقة، لكنها بدأت تزداد بشكل كبير، وفق ما قاله سائقون لعنب بلدي.

ويشتكي سائقو سيارات أجرة عمومية في الرقة من تزاحم هذه السيارات، ومن أن أعدادها صارت تفوق استيعاب المدينة لعدد سيارات الأجرة بشكل عام.

حسن الجاسم (35 عامًا)، يعمل سائق سيارة أجرة عمومية (صفراء)، قال لعنب بلدي إن سائقي السيارات الملونة صاروا يتزاحمون في شوارع المدينة، ويؤثرون بشكل سلبي على مصدر رزق الكثير من العائلات التي تعيش من عمل أربابها على سيارات الأجرة العمومية.

وقبل أيام، تداول سكان في مدينة الرقة تسجيلًا صوتيًا لشخص يحذر فيه من الركوب في السيارات الملونة بعد حدوث حالات اختطاف لفتيات، لكن السلطات أو وسائل الإعلام المحلية لم تؤكد وقوع هذا الحادث أو تنفيه.

قرار بالمنع قيد الدراسة

لمناقشة هذه الظاهرة، تواصلت عنب بلدي مع مكتب النقل الداخلي في الرقة، وأكد أحد أعضائه وجود زيادة متسارعة في عدد سيارات نقل الركاب الملونة لا تتناسب مع الحركة السكانية في مدينة الرقة.

عضو مكتب النقل الداخلي، الذي طلب عدم ذكر اسمه لأنه لا يملك تصريحًا بالحديث إلى الإعلام، قال إن المكتب يدرس إصدار قرار بمنع السيارات الملونة من العمل في نقل الركاب لعدة اعتبارات، لكن هذا القرار لا يزال قيد الدراسة حتى الآن.

وأشار عضو مكتب النقل الداخلي إلى أن السكان لا يرغبون في غالب الأحيان بالركوب بالسيارات الملونة لكنها ما زالت موجودة وعددها بازدياد.

وتنظم “الإدارة الذاتية” لشمالي وشرقي سوريا السيارات المسجلة لديها عبر منحها لوحات مرقمة، تحمل اسم المنطقة المسجلة لديها السيارة، وتمنحها بالمقابل قسيمة تعبئة وقود من المحطات التابعة لها.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة