شراء الذهب من دون فاتورة ممنوع في اعزاز

واجهة محل صاغة تعرض مصوغات ذهبية في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي الغربي- 12 آب 2021 (عنب بلدي/وليد عثمان)

واجهة محل صاغة تعرض مصوغات ذهبية في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي الغربي- 12 آب 2021 (عنب بلدي/وليد عثمان)

ع ع ع

عمّم المجلس المحلي في مدينة اعزاز شمال غربي مدينة حلب على جميع محال الصاغة في المنطقة بعدم شراء الذهب من أي تاجر (شنتة، ورشة) من دون الحصول على فاتورة عيار صادرة عن نقابة الصاغة في المدينة.

وبرر المجلس التعميم، الصادر في 8 من آب الحالي، بالحرص على عدم تعرض الصاغة لحالات الغش التي تحصل في المنطقة.

وذكر التعميم أنه سيتم تسيير دورية مشتركة من نقابة الصاغة والعدلية والأمنيات للاطلاع ومتابعة التزام أصحاب محال الصاغة بالتعميم، وستُتخذ الإجراءات القانونية بإلغاء الترخيص وإغلاق المحل في حال المخالفة.

وقال المكتب الإعلامي في المجلس المحلي لعنب بلدي، إن القرار صدر لحماية المواطنين من التعرض للغش في أثناء شراء الذهب.

وأضاف أن المجلس يمتلك جهازًا لكشف الذهب في قطاع الصاغة، والهدف منه ضبط الغش للذهب القادم من مناطق أخرى والذي يأتي من دون أوراق، وقد يكون مغشوشًا بكمية النحاس الموجودة فيه، ويمكن لهذا الجهاز التعامل مع هذه الحالات لمنع تعرض المواطن للغش.

وجاء القرار بطلب من الصاغة وباعة المجوهرات في المدينة تجنبًا لحالات الغش التي وقع بها عدة صاغة سابقًا، بحسب فوزي كنو، صاحب محل لبيع المجوهرات في سوق مدينة اعزاز.

وقال كنو لعنب بلدي، إنه لم يتعرض لعملية غش من قبل، لكن الاعتماد على الفواتير والأوراق الرسمية في عمليات بيع وشراء المجوهرات مهم، لأن من الصعب تمييز نسبة المعادن الأخرى إذا ما تم خلطها مع الذهب وإعادة سكبها.

وأيّد عضو نقابة الصاغة في المدينة وصاحب محل لبيع المجوهرات هيثم مصطفى، القرار “بشدة”، كونه تعرض لعملية غش ونصب سابقة من خلال شرائه 170 غرامًا من الذهب المشغول والمخلوط بنسبة كبيرة من النحاس من أحد المشاغل دون فواتير رسمية ودون معرفة سابقة بصاحب المشغل.

وعمل مصطفى على إعادة سكب وتشغيل الذهب في أحد المشاغل وتعديل نسبة النحاس فيه، ما تسبب له بخسائر مادية كبيرة.

وحول الحالات التي قد تواجه الزبائن في حال ضياع فواتير شراء الذهب الرسمية، قال مصطفى، إن الصاغة لا يشترون الذهب من الزبائن، إلا إذا كان يحمل خاتم مشغل معروف وذي ثقة في المنطقة.

ويبلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطًا في مناطق ريف حلب الشمالي الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية 51 دولارًا أمريكيًا أو ما يعادلها بالليرة التركية.

ويسجل سعر الدولار الأمريكي نحو 8.5 ليرة تركية، بحسب موقع “Döviz” المتخصص بأسعار الصرف والعملات الأجنبية في تركيا.


شارك في إعداد هذه المادة مراسل عنب بلدي في اعزاز وليد عثمان



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة