حمص.. زيادة عدد ساعات فتح الأسواق التجارية على خلاف بقية المحافظات

سوق "الهال" في مدينة حمص- 16 من كانون الأول 2014 (سانا)

ع ع ع

أصدرت محافظة حمص قرارًا يقضي بتحديد أوقات فتح و إغلاق جميع الأسواق التجارية ومختلف الفعاليات الاقتصادية في المحافظة، وبزيادة واضحة في ساعات الفتح لبعض المنشآت على بقية المحافظات الواقعة تحت سيطرة النظام السوري.

وحدد قرار المحافظة، الصادر الخميس 12 من آب، موعد عمل الأسواق التجارية من الساعة التاسعة صباحًا حتى الساعة العاشرة مساء، في حين تم تحديد ساعة إغلاقها في بقية المحافظات عند الثامنة مساء.

كما حدد ساعات عمل المطاعم بكل تصنيفاتها (الحانات والملاهي) من التاسعة صباحًا وحتى الثانية ليلًا، بزيادة قدرها ساعة واحدة على بقية المحافظات، التي تقرر فيها أن تُغلق المطاعم عند الواحدة ليلًا.

في حين لم تختلف أوقات عمل بقية المنشآت الاقتصادية في عموم المحافظات الأخرى.

وخلال الأيام الماضية، أصدرت كل من محافظة دمشق وحلب واللاذقية وطرطوس ودرعا والقنيطرة ودير الزور وحماة، قرارًا يقضي بتحديد أوقات فتح وإغلاق جميع الأسواق التجارية والمحال والمطاعم، ومختلف الفعاليات الاقتصادية في المحافظة.

وحددت القرارات ساعات فتح وإغلاق محال بيع المواد الغذائية والخضار من الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة 12 ليلًا، والأكشاك من السادسة صباحًا وحتى 12 ليلًا.

وتعمل مراكز التسوق (المولات) من الساعة التاسعة صباحًا حتى الواحدة ليلًا، والأندية الرياضية من السادسة صباحًا حتى 11 مساء، ومحال الحلاقة من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساء، ومقاهي الإنترنت من التاسعة صباحًا وحتى الثامنة مساء.

كما حددت ساعات عمل محال بيع الحلويات والعصائر والمثلجات من الثامنة صباحًا حتى الواحدة ليلًا، وإغلاق صالات الأفراح الساعة 12 ليلًا.

وأثار القرار استياء العديد من التجار والمواطنين، إذ قد تحرمهم ساعات الإغلاق المبكرة من قدوم الزبائن الذين يتحضرون لموسم العودة إلى المدارس بشراء مستلزماتهم، ورغبتهم في التسوق مساء بعيدًا عن الحر الشديد، وخاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة خلال ساعات النهار من الشهر الحالي.

وبحسب القرارات الصادرة، يُكلَّف قسم شرطة كل محافظة بالقيام بجولات يومية وتنظيم ضبوط في حالة مخالفة التجار للقرار، تتراوح بين الإنذار والإغلاق في حال تكرار المخالفات مع فرض غرامات مالية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة