مسلحون يهاجمون مستشفى “السويداء الوطني” جنوبي سوريا

من داخل المستشفى الوطني في السويداء (عنب بلدي)

ع ع ع

هاجم مسلحون يتبعون لعصابة محلية في السويداء مرتبطة بالنظام، قسم الإسعاف في مستشفى “السويداء الوطني”.

وأطلق المهاجمون النار بالهواء في حرم المستشفى اليوم، الثلاثاء 17 من آب، كما حاولوا الاعتداء على الكادر الطبي، في أثناء محاولتهم البحث عن قائد العصابة الذي أُصيب في وقت سابق خلال اشتباك مسلح على أطراف المدينة.

وبحسب معلومات تحققت منها عنب بلدي، أُصيب قائد العصابة محمد عبد الغفار الحسين، في وقت سابق خلال اشتباك مسلح في محيط مدينة السويداء ونُقل إثرها إلى مستشفى “السويداء الوطني”، ثم حُوّل إلى دمشق، ما دفع أفراد مجموعته لمهاجمة المستشفى “الوطني” بحثًا عنه، وهو ما أكده موقع “السويداء 24”.

كادر الإسعاف في المستشفى أعلن إضرابه عن العمل حتى تتوقف ممارسات العصابات داخل حرم المستشفى.

وقال موقع “السويداء 24” الإعلامي، إن مجموعة عسكرية تابعة لـ”الدفاع الوطني” ومجموعات من فصائل محلية أخرى توافدت إلى المستشفى، إلا أن المهاجمين انسحبوا قبل وصول المجموعات العسكرية، وسط حالة من التوتر سادت المنطقة بعد الحادثة.

حادثة الاعتداء على الكوادر الطبية في المستشفى “الوطني” هي الثالثة خلال شهرين، حيث تتكرر الاعتداءات من أشخاص مسلحين، وسط غياب للأجهزة الأمنية، التي تكتفي بتسجيل ضبوط أمنية دون اتخاذ أي إجراءات أخرى، بحسب الموقع.

وتملك العصابات في السويداء بطاقات أمنية ممنوحة لها من قبل مخابرات النظام السوري، ما يعطيها حصانة في أثناء تنقلها عبر الحواجز الأمنية في المدينة ومحيطها.

وكان أبناء قرية شهبا هاجموا، في تموز الماضي، أماكن تمركز هذه العصابات في القرية، ما أدى إلى طردها بعد معارك دارت بين الطرفين، وعثر السكان على بطاقات أمنية ممنوحة من قبل النظام السوري للعصابات التي تعمل بتجارة المخدرات والخطف.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة