إسرائيل تلاحق “جواد هاشم” بالمنشورات في القنيطرة

منشور تحذيري ألقته القوات الإسرائيلية على مناطق في الجنوب السوري (متداول)

منشور تحذيري ألقته القوات الإسرائيلية على مناطق في الجنوب السوري (متداول)

ع ع ع

ألقت طائرات إسرائيلية منشورات ورقية على مناطق في جنوبي سوريا تحذر فيها قوات النظام السوري من التعاون مع “حزب الله” اللبناني، بعد ساعات من قصف إسرائيلي استهدف الجنوب السوري.

وتحدثت المنشورات عن وجود القيادي في “حزب الله” جواد هاشم وجماعته، في قرص النقل ومقر اللواء “90” ومناطقه، لتطوير قدرات الرصد وأعمال أخرى، رغم التحذيرات الإسرائيلية المسبقة، بعد استهداف قاعدة القحطانية في 17 من حزيران الماضي.

ويحمل المنشور صورة نسر، رمز قوات الاحتلال الإسرائيلي رقم “210” (فرقة باشان) المكلفة بالدفاع عن حدود إسرائيل مع سوريا ومرتفعات الجولان، بحسب ما نقلته صحيفة “The Times of Israel” الإسرائيلية مساء الأربعاء 18 من آب.

ويُظهر المنشور أن قوات الاحتلال تتحمل مسؤولية قصف نقطة الاستطلاع العسكرية التي يتردد إليها عناصر من “حزب الله” اللبناني في بلدة القحطانية بمحافظة القنيطرة، والتي لم تكن قد أعلنت مسؤوليتها عن استهدافها.

وفي 1 من حزيران الماضي، استهدفت المدفعية الإسرائيلية نقطة استطلاع تتبع لـ”اللواء 90″ التابع لـ”الفيلق الأول” في قوات النظام السوري، في بلدة الحرية بريف القنيطرة الشمالي.

وتعتبر نقطة الاستطلاع هذه كمينًا متقدمًا لقوات النظام السوري داخل حراج بلدة الحرية.

وبالقرب من هذا الكمين، توجد سرية عسكرية تبعد عن الشريط الحدودي مسافة 500 متر، ويوجد فيه 15 عنصرًا مكلفين بمراقبة واستطلاع الحدود السورية- الإسرائيلية.

وكانت طائرات إسرائيلية ألقت في 27 من أيار الماضي، على أطراف قرى وبلدات محافظة القنيطرة، القريبة من الشريط الحدودي، تضمنت صورًا للقيادي جواد هاشم، إضافة إلى صور عدد من ضباط اللواء “90”، التابع لـ”الفيلق الأول” في جيش النظام، كان الجيش الإسرائيلي التقطها في أثناء جولات الاستطلاع بالقرب من الحدود السورية – الإسرائيلية.

و”جواد هاشم”، حسب معلومات لم تتمكن عنب بلدي التأكد من صحتها، هو اسم حركي لنجل القيادي البارز في “حزب الله”، منير علي نعيم شعيتو.

ويشغل جواد منصب مستشار لقائد “اللواء 90″، وهو المسؤول عن إعداد وتدريب قوات النظام السوري، وإدخال المجموعات التابعة للحزب، والتي تقوم بالعمليات العسكرية داخل القرى الحدودية مع الجولان.

واستهدف قصف إسرائيلي موقع قرص النفل قرب قرية حضر بريف القنيطرة الشمالي، بحسب ما أعلنت عنه وسائل إعلام النظام مساء الثلاثاء 17 من آب.

وشارك الصحفي الإسرائيلي في صحيفة “TimesOfIsrael” إيمانويل فابيان، عبر حسابه في “تويتر”، مقطعًا مصورًا يُظهر الغارة على ريف القنيطرة من الجانب الإسرائيلي.

وخلال العام الحالي استهدف قصف إسرائيلي مواقع للنظام السوري، في العديد من المدن السورية.

ولا تعلن إسرائيل عادة عن هجماتها، لكن الجيش الإسرائيلي تحدث في تقريره السنوي عن تنفيذ 50 ضربة جوية على سوريا في 2020، دون تحديد الأماكن المستهدفة.

ومع كل استهداف، يعلن النظام السوري تصديه للهجمات عبر المضادات الأرضية، في حين أن صور الأقمار الصناعية تظهر دمارًا في بعض مواقع النظام العسكرية والمنشآت بعد الاستهداف.

اقرأ أيضًا: غارة إسرائيلية ليلية تستهدف ريف القنيطرة الشمالي



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة