خسائر في صفوف “الجيش الوطني” بصاروخ موجه من مناطق “قسد”

تدريب لعناصر الجيش الوطني - 5 آب 2021 (وحدة الإعلام الحربي)

ع ع ع

قُتل عنصر في “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، باستهداف “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) نقاط تمركز “الجيش” على محور كفر خاشر في مدينة اعزاز شمالي حلب، بصواريخ موجهة، حسب “مكتب اعزاز الإعلامي”.

وقال مصدر إعلامي في “الجيش الوطني” (طلب عدم الكشف عن اسمه) في حديث إلى عنب بلدي، إن نقاط التماس تعرضت لإطلاق صواريخ مضادة للدروع من قبل “قسد”، ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة سبعة آخرين على محور كفر خاشر.

وتجري اشتباكات بين “قسد” و”الجيش الوطني” باستمرار على خطوط التماس بين مناطق سيطرتهما، سواء بالأسلحة المتوسطة دون عمليات تقدم ومحاولات تسلل، أو خلال تسلل أحد الطرفين إلى نقاط تماس الآخر، وسقط خلال الأشهر الماضية قتلى وجرحى من عناصرهما.

واعتمدت “قسد” خلال الأشهر الماضية على استهداف نقاط المعارضة، أو طرق إمدادها القريبة من خطوط التماس، بالصواريخ الموجهة، وخلّف ذلك قتلى في صفوف “الجيش الوطني”.

وعادة تستهدف “قسد” مناطق النفوذ التركي في ريف حلب الشمالي، إما بصواريخ “غراد”، وإما بعبوات ناسفة، وغالبًا ينتج عن هذه الهجمات ضحايا في صفوف المدنيين، إذ أُصيب أكثر من 40 مدنيًا بقصف استهدف مستشفى مدنيًا في مدينة عفرين شمالي حلب مطلع حزيران الماضي.

في المقابل، يعلن “الجيش الوطني” عن استهداف مواقع تمركز “قسد” بالصواريخ الموجهة والمدفعية والصواريخ.

الجيش التركي أيضًا ليس مستثنى من نيران “قسد”، إذ قُتل جنديان تركيان بريف حلب وأصيب آخرون، في 25 من تموز الماضي.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية استهداف المدفعية التركية مواقع لـ”قسد”، لمدة أربع ساعات متواصلة، في مدينة تل رفعت وبمحيط مدينة الباب بريف حلب، ردًا على مقتل جنودها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة