“روبوت بشري” لـ”تيسلا” قد يحل محل اليد العاملة (فيديو)

ع ع ع

تحدّث المالك والمدير التنفيذي لشركة سيارات “TESLA”، إيلون ماسك، عن احتمال إطلاق شركة “تيسلا” لمنتج جديد هو “تيسلا بوت” البشري، وهو رجل آلي “روبوت” مصمم لتنفيذ الأعمال “الخطيرة والمملة والمتكررة”.

ونقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية، عن ماسك، أنه سيطلق نموذجًا أوليًا لـ”روبوت بشري” في العام المقبل، وسيبلغ طوله خمسة أقدام وثماني بوصات، أي نحو 1.7 متر، وبوزن تقريبي يصل إلى 56 كيلو جرامًا.

وأضح ماسك في يوم الذكاء الاصطناعي الذي صادف 20 من آب، أن “الربوت” سيكون قادرًا على التعامل مع مهام صعبة وشاقة مثل شد البراغي بالسيارات، باستخدام مفتاح ربط، أو ممارسة أعمال البقالة في المتاجر.

وأكد ماسك أن آثارًا عميقة على الاقتصاد قد يحرزها “الروبوت”، عبر سد الفجوات في القوى العاملة الناتجة عن نقص العمالة، مشيرًا إلى ضرورة ألا يكون “الربوت” باهظ الثمن.

كما اعتبر الاختراع الموعود امتدادًا لعمل “تيسلا” على السيارات ذاتة القيادة، إضافة إلى أن “الروبوت” سيستخدم نفس شريحة الحاسوب ونظام الملاحة المزود بثماني كاميرات، والتي تستخدمها سيارات “تيسلا”.

وكانت السلطات الأمريكية فتحت الاثنين تحقيقًا في نظام “مساعدة السائق” الذي تقدمه سيارات “تيسلا” والمعروف باسم “الطيار الآلي”، إثر سلسلة اصطدامات مع سيارات طوارئ تقف في الطرقات، ما أسفر عن إصابة 17 شخص، ومقتل شخص واحد، منذ عام 2018.

وبحسب الصحيفة، شمل التحقيق 765 ألف سيارة، إذ باعت “تيسلا” كل سياراتها في الولايات المتحدة منذ بداية إصدار طراز عام 2014.

ويعتبر هذا الاختراع هو الثاني الذي يعلن عنه ماسك خلال الشهر الحالي، بعدما ذكرت صحيفة  “إندبندنت” البريطانية، في 13 من آب، أن ماسك ينوي إطلاق قمر صناعي لبثّ الإعلانات من السماء.

وأوضحت الصحيفة أن من المقرر أن تتعاون شركة “Geometric Energy Corporation” الكندية الناشئة، مع شركة “SpaceX” التي يملكها ماسك، لإطلاق القمر الصناعي على صاروخ من طراز “فالكون 9″، في سبيل عرض الإعلانات التجارية في السماء، قبل وصول الصاروخ إلى القمر.

ونقلت الصحيفة عن الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة “Geometric Energy Corporation”، صامويل ريد، أن القمر الصناعي سيطلَق في عام 2022. وسيتيح أمام الأشخاص والشركات شراء الرموز المطلوبة في إعلاناتهم، لتحديد وتصميم “بكسل” على الشاشة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة