“الشبكة السورية” تسهم في تأسيس “تحالف” لإنهاء النزاعات حول العالم

آثار القصف على بلدة إبديتا في جبل الزاوية في جنوبي إدلب من قبل قوات النظام السوري- 17 من حزيران 2021 _الدفاع المدني السوري)

آثار القصف على بلدة إبديتا في جبل الزاوية في جنوبي إدلب من قبل قوات النظام السوري- 17 من حزيران 2021 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

انضمت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، إلى جانب أكثر من 30 منظمة من مختلف دول العالم، منها مؤسسات أكاديمية ومنظمات حقوقية ومراكز أبحاث وتحالفات منظمات مجتمع مدني، للعمل على تأسيس “التحالف العالمي بشأن الحرب والنزاعات والصحة”.

وبحسب ما نشرته “الشبكة السورية” عبر موقعها الرسمي اليوم، الأربعاء 25 من آب، سيتم إطلاق منصة التحالف الإلكترونية خلال فعالية في أيلول المقبل.

والتحالف عبارة عن هيئة تعاونية من شأنها تعزيز التنسيق والتعاون في مجال الصحة والعمل الإنساني، ودعم الأصوات الجماعية المنادية بإنهاء الحروب والعنف الجماعي والنزاع المسلح، التي تشكّل تهديدات أساسية للصحة والنظم الصحية.

وذلك عبر استخدام البيانات والأدلة لإشراك صنّاع القرار والعاملين في المجالات ذات الصلة، للحد من الآثار الصحية للحرب والنزاع المسلح على المجتمع وتخفيفها.

ويسعى التحالف، وفق بيان “الشبكة السورية”، إلى معالجة العديد من الثغرات في أثناء العمل الإنساني ضمن الحرب أو النزاعات، وبشكل خاص، في حالات الافتقار إلى القيادة العالمية الجادة، وعند نقص تمثيل المجتمعات المتضررة.

كما يسعى لدعم أولئك الذين يعملون في البلدان التي تعاني من عبء الحرب، وتعزيز العدالة والمساءلة كأساس للسلام، وتتمثل رؤية التحالف في عالم خالٍ من الحرب، حيث تتم حماية الصحة وإقرار العدالة وتعزيز السلام.

وتتمثل الأنشطة الرئيسة للتحالف في أربع نقاط محورية، هي إنشاء “مرصد عالمي لرصد تأثير الحرب والنزاعات والصحة”، ووضع مؤشرات تظهر جوانب التقدم، وتحديد مجالات المناصرة والعمل المركزة.

إلى جانب إصدار “تقرير الحالة العالمي عن الحرب والنزاعات والصحة”، الذي تسعى المنظمات المشاركة في التحالف لأن يكون بمثابة المرجع الأساسي عن الوضع الميداني للحرب أو النزاع.

ويُعقد “مؤتمر عالمي حول الحرب والنزاعات والصحة” كل سنتين، لتحقيق أهداف رئيسة تتمثل في الجمع بين المشاركين المتنوعين، وتسهيل عمل مجتمعي من الممارسة وتبادل المعرفة والخبرات، وربط الجسور بين الأبحاث والسياسات والممارسات، وإصدار خريطة للعالم للجهات الفاعلة والمبادرات والمانحين في مجال الحرب والنزاعات والصحة.

وعملت “الشبكة السورية” على مدى عشر سنوات في رصد وتوثيق أبرز انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بحق العاملين في المجال الصحي والمجال الإنساني، والمراكز الحيوية المدنية ذات الصلة بهذين المجالين داخل سوريا.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة