60 قتيلًا في هجوم مطار “كابل”.. واشنطن تتوعد برد قوي على تنظيم “الدولة”

ارتفاع عدد القتلى في هجوم مطار كابل، المصدر: بي بي سي، 2021.

ارتفاع عدد القتلى في هجوم مطار كابل، المصدر: بي بي سي، 2021.

ع ع ع

ارتفع عدد قتلى التفجيرين الانتحاريين اللذين تبناهما تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط مطار “كابل” بأفغانستان إلى ما يزيد على 60 شخصًا، إلى جانب إصابة أكثر من 140 آخرين، في حين توعدت الولايات المتحدة الأمريكية برد قوي.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الخميس 26 من آب، عن ارتفاع قتلى الجنود الأمريكيين جراء الهجوم على مطار “كابل” إلى 13 جنديًا من مشاة البحرية إضافة إلى إصابة 18 آخرين.

وقال المتحدّث باسم القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، بيل أوربان، في بيان، “توفي جندي أمريكي ثالث عشر متأثرًا بجروحه نتيجة الهجوم على بوابة آبي”، مضيفًا، “عدد الجرحى هو الآن 18 جريحًا”.

وكانت الحصيلة الأولية للهجوم تفيد بسقوط 12 قتيلًا و15 جريحًا في صفوف القوات الأمريكية.

“ستدفعون الثمن”

من جانبه، توعّد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بمطاردة منفذي الهجوم والقصاص منهم، مؤكدًا أن بلاده سترد في أفغانستان “بقوة ودقة”.

وفي كلمة له بالبيت الأبيض، قال بايدن، “لن نسامح. لن ننسى. سنطاردكم ونجعلكم تدفعون الثمن”، مضيفًا، “لن نسمح لإرهابيين بأن يثبطوا عزيمتنا. لن ندعهم يوقفون مهمتنا. سنواصل عمليات الإجلاء”.

واستبعد بايدن احتمالية تواطؤ حركة “طالبان” مع منفذي الهجوم، وقال بهذا الصدد، “لم يتم تزويدي بأي دليل على حصول تواطؤ بين (طالبان) وتنظيم (الدولة الإسلامية)”.

عمليات الإجلاء مستمرة

قائد القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، الجنرال كينيث ماكنزي، توقع ارتكاب تنظيم “الدولة” المزيد من الهجمات، لكنه أكد استمرار عمليات الإجلاء.

وقال ماكينزي خلال مؤتمر صحفي، “نعتبر أنهم يريدون مواصلة هذه الهجمات التي نتوقع أن تستمر، ونبذل قصارى جهدنا للحؤول دون وقوعها”، معتبرًا أن ذلك “لن يثني الولايات المتحدة عن إنجاز مهمتها”.

وأشار ماكنزي إلى إجلاء ما يزيد على مئة ألف شخص من كابل منذ 14 من آب الحالي، منهم 66 ألفًا أجلتهم الولايات المتحدة و37 ألفًا تم إجلاؤهم من قبل حلفائها.

تنظيم “الدولة” يتبنى

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” في ما يسميها “ولاية خراسان”، أعلن مسؤوليته عن الهجوم، وقالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، إن “مقاتلًا من الدولة الإسلامية تمكن اليوم من اختراق جميع التحصينات الأمنية التي تفرضها القوات الأمريكية وميليشيا طالبان حول العاصمة كابل”.

وأضافت الوكالة أن الانتحاري “استطاع الوصول إلى تجمع كبير للمترجمين والمتعاونين مع الجيش الأمريكي عند مخيم باران قرب مطار كابل، ومن ثم فجر حزامه الناسف وسطهم، ما أسفر عن سقوط نحو 60 قتيلًا وإصابة أكثر من مئة آخرين بجروح بينهم عناصر من (طالبان)”.

تحذيرات جدية

وسبقت التفجيرات التي استهدفت المطار بساعات قليلة مخاوف وتحذيرات أثارتها معلومات “موثوقة للغاية” عن تحضير “تنظيم الدولة” لشن هجوم في مطار “كابل”.

وقال وزير القوات المسلحة البريطانية، جميس هيبي، إن هناك معلومات استخباراتية “موثوقة للغاية” تفيد بأن مقاتلين تابعين لـ”تنظيم الدولة”، يخططون لشن هجوم وشيك ضد المحتشدين في مطار “كابل” سعيًا لمغادرة البلاد، وفق ما نقلته وكالة “رويترز“.

ودعت الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا قبل وقوع الانفجار لإخلاء محيط المطار تحسبًا من وقوع هجمات، كما دعت الدول رعاياها إلى توخي الحذر والابتعاد عن محيط المطار، وسط مساعٍ لتسريع عمليات الإجلاء.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة