الثاني في آب.. ظهور “الجولاني” خلال دورات تخريج عسكرية (صور)

أبو محمد الجولاني خلال تخريج دورة القوات الخاصة – 26 آب 2021 (أمجاد)

ع ع ع

ظهر قائد “هيئة تحرير الشام” صاحبة النفوذ في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، “أبو محمد الجولاني”، إلى جانب قادة الصف الأول في “الهيئة” خلال تخريج دورات عسكرية لعناصر “تحرير الشام”.

ونشرت حسابات “تلجرام” مقربة من “تحرير الشام”، الخميس 26 من آب، صورًا لتخريج دورة للقوات الخاصة في “تحرير الشام” بوجود “الجولاني” والشرعي مظهر الويس، والقيادي “أبو حسن 600”.

وظهر “الجولاني” بلباس مدني، اعتمده بعد لقائه بالصحفي الأمريكي مارتن سميث في شباط الماضي، ودون وضع قبعته السوداء التي عرف بارتدائها، وهي قبعة ماليزية اعتاد أميره “أبو مصعب الزرقاوي” الظهور بها، حتى عُرفت باسمه.

وفي 10 من آب الحالي، ظهر “الجولاني” أيضًا في “دورة تخريج القادة الميدانيين”، إلى جانب عدد من قيادات الصف الأول.

“أبو محمد الجولاني” خلال تخريج دورة القادة الميدانيين – 10 من آب 2021 (أمجاد)

“أبو محمد الجولاني” خلال تخريج دورة القوات الخاصة – 26 من آب 2021 (أمجاد)

“أبو محمد الجولاني” خلال تخريج دورة القوات الخاصة – 26 من آب 2021 (أمجاد)

“أبو محمد الجولاني” خلال تخريج دورة القوات الخاصة – 26 من آب 2021 (أمجاد)

“أبو محمد الجولاني” خلال تخريج دورة القوات الخاصة – 26 من آب 2021 (أمجاد)

وتكرر ظهور “الجولاني” بلباس مدني في الفعاليات العسكرية أو المدنية، إذ التقى بوجهاء جبل الزاوية، وعدد من المقاتلين “المهجرين” وعناصر من الجناح العسكري في تموز الماضي، بحسب ما رصدته عنب بلدي من حسابات “تلجرام” مقربة من “الهيئة”.

وأعلنت “تحرير الشام” إلى جانب الفصائل العسكرية للمعارضة عن تخريج دورات عسكرية منذ توقيع اتفاق “موسكو” في 5 من آذار 2020، الذي قضى بوقف إطلاق النار.

وركزت التدريبات على رفع الكفاءة والجاهزية القتالية وإعداد المقاتلين إعدادًا نوعيًا، وزيادة القدرة على التصدي لمحاولات تقدم قوات النظام، إضافة إلى تدريب العناصر على تكتيكات خاصة و نوعية لتفادي الضربات الجوية الروسية.

وكان “الجولاني” أثار الجدل عندما ظهر في صورة مرتديًا الزي الرسمي خلال مقابلة مع الصحفي الأمريكي مارتن سميث بإدلب في شباط الماضي.

وانتشرت تحليلات أن ظهوره في اللباس الرسمي أراد من خلاله الانفتاح على العالم بالتزامن مع المؤشرات التي أظهرتها “الهيئة” بخصوص ذلك.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة