ارتفاع عدد القتلى إلى 170.. ردود فعل تستنكر تفجيري كابل

سيدتين مصابتين جراء التفجيرين في محيط مطار كابل_ 26 من آب (Getty)

ع ع ع

ارتفع عدد قتلى التفجيرين الانتحاريين اللذين ضربا محيط مطار العاصمة الأفغانية، كابل، أمس الخميس، إلى 170 قتيلًا، في حصيلة غير نهائية، نقلتها شبكة “CBSNEWS” الأمريكية عن مسؤول في وزارة الصحة الأفغانية.

ونقلت الشبكة عن المسؤول الأفغاني أن الأغلبية العظمى من الضحايا هم من المواطنين الأفغان، وأن بينهم 13 جنديًا أمريكيًا، منهم عشرة تابعون لقوات المشاة البحرية، إلى جانب بحار أمريكي أيضًا، كما أُصيب 18 جنديًا أمريكيًا على الأقل بالتفجيرين.

واستأنفت القوات الأمريكية اليوم، الجمعة، عمليات الإجلاء من مطار “كابل”، في ظل مخاوف من وقوع هجمات جديدة تستهدف المطار.

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” في ما يسميها “ولاية خراسان”، أعلن مسؤوليته عن الهجوم، وقالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، إن “مقاتلًا من الدولة الإسلامية تمكّن اليوم من اختراق جميع التحصينات الأمنية التي تفرضها القوات الأمريكية وميليشيا (طالبان) حول العاصمة كابل”.

وأضافت الوكالة أن الانتحاري “استطاع الوصول إلى تجمع كبير للمترجمين والمتعاونين مع الجيش الأمريكي عند مخيم باران قرب مطار كابل، ومن ثم فجر حزامه الناسف وسطهم”.

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، جون كيربي، أن الانفجار الأول وقع في بوابة “آبي” التابعة للمطار، لافتًا إلى أن انفجارًا ثانيًا على الأقل وقع في فندق “بارون هوتيل” أو بالقرب منه، على مسافة قصيرة من بوابة المطار “آبي”.

من جانبه، توعّد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بمطاردة منفذي الهجوم والقصاص منهم، مؤكدًا أن بلاده سترد في أفغانستان “بقوة ودقة”.

وفي كلمة له بالبيت الأبيض، قال بايدن، “لن نسامح. لن ننسى. سنطاردكم ونجعلكم تدفعون الثمن”، مضيفًا، “لن نسمح لإرهابيين بأن يثبطوا عزيمتنا. لن ندعهم يوقفون مهمتنا. سنواصل عمليات الإجلاء”.

واستبعد بايدن احتمالية تواطؤ حركة “طالبان” مع منفذي الهجوم، وقال بهذا الصدد، “لم يتم تزويدي بأي دليل على حصول تواطؤ بين (طالبان) وتنظيم (الدولة الإسلامية)”.

وتبع التفجيرين ردود فعل دولية رافضة ومستنكرة، إذ أدانت وزارة الخارجية القطرية أمس، الخميس، عبر “تويتر” التفجيرين في العاصمة الأفغانية، مجددة موقفها الرافض للعنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب.

وأدنت تركيا “بأشد العبارات” الهجوم الذي استهدف المطار، ووصفته بـ”الغادر”، متقدمة بالتعازي لذوي الضحايا.

 

كما أدانت الخارجية الأردنية أمس، الخميس، التفجيرات ووصفتها بـ”الأفعال الإرهابية الجبانة التي تتنافى مع جميع القيم الدينية والإنسانية وتستهدف زعزعة الأمن والاستقرار”.

وفي بيان لها، استنكرت الخارجية السعودية، عبر “تويتر“، التفجيرين في محيط مطار “كابل”، معربة عن أملها باستقرار الوضع في أفغانستان في أسرع وقت.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة