بينهم أطفال.. إصابات بقصف مدفعي على عفرين

متطوعو "الدفاع المدني" يتفقدون أماكن القصف الصاروخي الذي استهدف مدينة عفرين - 25 من تموز 2021 (الجفاع المدني السوري)

ع ع ع

أُصيب ستة مدنيين، بينهم أربعة أطفال، بقصف استهدف مدينة عفرين شمال غربي محافظة حلب، مصدره المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، حسبما أفاد مراسل عنب بلدي في عفرين.

ونشر ناشطون تسجيلًا مصوّرًا للحظة القصف اليوم، الاثنين 30 من آب، يظهر تصاعد الدخان جراءه.

 

ويتكرر قصف المدينة التي سيطر عليها “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، في 2018، مبعدًا “قسد” عنها، في حين تُتهم الأخيرة بمحاولة استفزاز تركيا وفصائل المعارضة، عبر ضرب عفرين.

وفي 18 من آب الحالي، قُتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة وطفل مجهولا الهوية، وأُصيب أربعة آخرون كحصيلة أولية جراء قصف صاروخي مصدره “قسد” وقوات النظام شمالي حلب، بحسب ما أعلن عنه فريق “الدفاع المدني السوري”.

كما أصيب، في 25 من تموز الماضي، ثمانية مدنيين بجروح جراء سبع هجمات بصواريخ “غراد” من قبل “قسد” على وسط مدينة عفرين، بحسب ما قاله “الدفاع المدني السوري“.

وتسبب القصف بأضرار مادية في بعض المنازل التي سقطت عليها القذائف، بينما لم تعلن “قسد” مسؤوليتها عن عمليات القصف الذي طال مدينة عفرين.

وأدى استهداف مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي براجمة صواريخ مصدرها “قسد”، في 12 من حزيران الماضي، إلى مقتل سبعة مدنيين بينهم أربعة من الكوادر الطبية وثلاثة من عناصر فريق “الدفاع المدني”، وإصابة أكثر من عشرة أشخاص، بحسب ما أعلن عنه “الدفاع المدني” آنذاك.

بينما نفت “قسد” مسؤوليتها عن القصف الذي استهدف المستشفى المدني في مدينة عفرين، على لسان مسؤولها الإعلامي، فرهاد شامي، الذي قال عبر “تويتر”، إن وسائل الإعلام تداولت أخبارًا عن قصف استهدف مستشفى مدنيًا في عفرين، وإن “قسد” تنفي مسؤوليتها عن القصف.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة