واشنطن تعلن رسميًا استكمال الإجلاء من كابل بعد 20 عامًا من الوجود العسكري

وزير الخارجية أنطوني بلينكين يتحدث عن أفغانستان في وزارة الخارجية بواشنطن_ 30 من آب_ 2021 (AP)

ع ع ع

أعلنت الولايات المتحدة اليوم، الثلاثاء 31 من آب، استكمالها سحب قواتها العسكرية من أفغانستان، بعد وجود عسكري استمر 20 عامًا.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، عبر “تويتر”، إن الولايات المتحدة أكملت إجلاء العسكريين الأمريكيين والمدنيين، وإخراج جميع قواتها من أفغانستان.

وأضاف، “أشعر بحزن عميق لأننا فقدنا خلال هذا الإجلاء التاريخي 13 شخصًا منا، إلى جانب العديد من الأشخاص الآخرين الذين قُتلوا وجُرحوا على أيدي الإرهابيين”.

بدوره، أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، انتهاء الرحلات الجوية العسكرية الأمريكية، ومغادرة القوات الأمريكية.

وقال بلينكن، “لقد بدأ فصل جديد من انخراط أمريكا في أفغانستان. سنقوده من خلال دبلوماسيتنا”.

وأوضح بلينكن أن واشنطن ستلزم حركة “طالبان” بحرية الحركة للأجانب، وحاملي التأشيرات، والأفغان المعرضين للخطر.

ونشرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أمس، الاثنين، صورة آخر جندي أمريكي يغادر أفغانستان، وهو قائد الفرقة 82 المحمولة جوًا في الجيش الأمريكي، اللواء كريس دوناهو، لحظة استقلاله طائرة شحن من طراز “C-17” في مطار “كابل”.

وذكرت شبكة “CBSNEWS” الأمريكية، أن الإدارة الأمريكية لا تعرف بالتحديد عدد الأمريكيين المتبقين في أفغانستان، مشيرة إلى عدم خروج أي أمريكي في الرحلات الخمس الأخيرة المغادرة من كابل، وفق تصريحات القائد في المياه البحرية الأمريكية، الجنرال فرانك ماكينزي، التي نقلتها الشبكة.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي أن العدد الإجمالي للأمريكيين في أفغانستان الذين ما زالوا يرغبون في المغادرة قد يقترب من 100 شخص، وفق ما نشرته وكالة “أسوشيتد برس” اليوم، الثلاثاء.

وأشرفت القوات الأمريكية خلال الأسابيع الأخيرة على إجلاء أكثر من ستة آلاف أمريكي من كابل، في حين تصر إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على التزامها تجاه الأمريكيين الذين ما زالوا يريدون مغادرة أفغانستان.

وكان المتحدث باسم حركة “طالبان”، ذبيح الله مجاهد، قال عبر “تويتر”، إن “آخر محتل أمريكي انسحب من (مطار كابل) الساعة 12، ونالت بلادنا استقلالها الكامل ولله الحمد والمنة”.

وفي 23 من آب الحالي، صدرت تصريحات لقادة “طالبان” شددوا خلالها على تمسكهم بإجلاء القوات الأجنبية حتى نهاية آب الحالي، معتبرين هذا الموعد “خطًا أحمر”.

وضرب تفجيران انتحاريان، في 26 من آب الحالي، محيط مطار “كابل”، ما أسفر عن مقتل نحو 170 شخصًا، إلى جانب مقتل 13 جنديًا أمريكيًا، وإصابة 18 آخرين، وفق ما ذكرته شبكة “CBSNEWS” الأمريكية عن مسؤول في وزارة الصحة الأفغانية.

وتسبب التفجيران اللذان تبناهما تنظيم “الدولة الإسلامية” في ما يسميها “ولاية خراسان”، بعرقلة إجلاء المغادرين من المطار في اليوم نفسه.

واستأنفت القوات الأمريكية في اليوم التالي عمليات الإجلاء من مطار “كابل”، في ظل مخاوف من وقوع هجمات جديدة تستهدف المطار.

وغادر أفغانستان خلال عمليات الإجلاء، التي بدأت منذ 14 من آب الحالي، ما لا يقل عن 120 ألف شخص، في أكبر عملية إجلاء بتاريخ الولايات المتحدة.

وفي 19 من آب الحالي، وبالتزامن مع الذكرى 102 لاستقلال أفغانستان عن الحكم البريطاني، أعلن المتحدث باسم حركة “طالبان”، ذبيح الله مجاهد، إقامة “إمارة أفغانستان الإسلامية”، بعد أقل من أسبوع على دخولها العاصمة الأفغانية، كابل، إثر فرار الرئيس الأفغاني، محمد أشرف غني، إلى طاجكستان، لينتقل بعدها إلى الإمارات في 18 من آب.

وتتعهد “طالبان”، وفق تصريحات مسؤوليها، ببناء حكم “وفق الشريعة الإسلامية” بالاستعانة بمسؤولين من النظام السابق، كما تقول إنها ستراعي حقوق المرأة، وسط مخاوف أوروبية وأممية من التضييق على النساء.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة