الدفعة الثانية للمساعدات “عبر الخطوط” تدخل إدلب

شاحنة مساعدات إغاثية قادمة من مناطق سيطرة النظام ودخلت مناطق سيطرة المعارضة – 31 آب 2021 (ناشطون)

ع ع ع

دخلت دفعة المساعدات الثانية “عبر الخطوط” إلى مناطق سيطرة المعارضة شمال غربي سوريا، قادمة من مناطق سيطرة النظام، حسبما أفاد مراسل عنب بلدي.

ونشر ناشطون في إدلب عبر “تلجرام” اليوم، الثلاثاء 31 من آب، صورًا لقافلة المساعدات المكونة من 12 شاحنة، ودخلت من قرية ميزناز غربي حلب إلى قرية معارة النعسان بريف إدلب الشرقي.

ودخلت أمس الدفعة الأولى عبر معبر “ميزناز- معارة النعسان” أيضًا، الذي حاولت “هيئة تحرير الشام” صاحبة النفوذ في إدلب سابقًا فتحه بقصد الأعمال التجارية مع النظام، إلا أن الرفض الشعبي للأمر ألغى العملية.

وجميع الشاحنات رُفع عليها شعار برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP)، وذلك في إطار نقل هذه المساعدات من مناطق سيطرة النظام إلى مستودعات أُعدت في محافظة إدلب لهذه العملية.

وأوضحت حكومة “الإنقاذ السورية” في بيان لها أمس حول دخول الشاحنات، أن الشاحنات تتبع لـ”WFP” وعددها 15 شاحنة تنقل 12 ألف حصة غذائية ضمن خطة لنقل مستودعات تتبع للبرنامج من حلب إلى إدلب.

وأضافت الحكومة أن الحصص المنقولة من مستودعات “WFP” هي حصة “إضافية تعادل 5% من الحصص التي تدخل من معبر (باب الهوى)”.

ونفت “الإنقاذ” فتح معبر مع النظام، وأكدت أن العملية فقط لنقل المساعدات، ولا علاقة لـ”الهلال الأحمر السوري” بالمهمة.

وكان مجلس الأمن الدولي قرر، في تموز الماضي، تمديد آلية دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة عام عن طريق معبر “باب الهوى”.

وبحسب القرار، مددت القرارات الواردة في الفقرتين 2 و3 من قرار مجلس الأمن 2165 (2014)، لمدة ستة أشهر، أي حتى 10 من كانون الثاني 2022، فقط لمعبر “باب الهوى”، مع تمديد ستة أشهر إضافية دون الحاجة إلى تصويت، أي حتى 10 من تموز 2022.

ويصدر الأمين العام للأمم المتحدة التقرير الموضوعي مع التركيز بشكل خاص على الشفافية في العمليات، والتقدم المحرز بالوصول “عبر الخطوط” في تلبية الاحتياجات الإنسانية.

ويعني الوصول “عبر الخطوط” أن تدخل المساعدات من داخل سوريا (إلى جانب “باب الهوى” عبر الحدود)، وهو ما كانت تطالب به روسيا.

وقال الباحث في مركز “جسور” عبد الوهاب عاصي، عبر “تلجرام”، إن القرار لم ينص على تحديد منطقة دخول أو خروج المساعدات (عبر الخطوط).

وبطبيعة الحال، سيكون تأويل روسيا لهذه الثغرة المتعمّدة إدخال المساعدات “عبر الخطوط” من المركز (دمشق) إلى الأطراف (إدلب، الحسكة)، وليس العكس مثلما حصل مع مناطق شرق الفرات بعد انتهاء تفويض مجلس الأمن للقرار 2165 (عام 2014).

وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، حينها، أن روسيا ستراقب عن كثب العملية على مدار الأشهر الستة المقبلة، وبعدها يجب على الأمين العام للأمم المتحدة أن يقدم تقريره الموضوعي حول معبر “باب الهوى”، مع لفت الانتباه والتشديد على شفافية العملية المنفذة وعمليات التسليم “عبر الخطوط”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة