تركيا ترسل سفينتين إلى قبرص لمكافحة التسرّب النفطي

عمال ينظفون شاطئ بانياس من التسرب النفطي بأدوات بدائية (سانا)

عمال ينظفون شاطئ بانياس من التسرب النفطي بأدوات بدائية (سانا)

ع ع ع

أعلن وزير النقل والبنية التحتية التركي، عادل قره إسماعيل أوغلو، إرسال بلاده سفينتين لجمع النفط إلى شمال قبرص التركية، استعدادًا لمكافحة التسرّب النفطي القادم من المياه السورية في البحر المتوسط.

وقال الوزير عبر بيان اليوم، الأربعاء 1 من أيلول، إن الوزارة استنفرت لحماية سواحل قبرص التركية من التلوث البيئي الناجم عن تسرب النفط من محطة للطاقة الحرارية في مدينة بانياس السورية، بناء على طلب الجانب القبرصي، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وأضاف أن الوزارة أرسلت العديد من الآليات والمعدات المستخدمة في جمع وإزالة النفط إلى شمال قبرص.

من جهتها، قالت “إدارة صيد الأسماك والبحوث البحرية القبرصية” إنها تجري تحقيقًا باستخدام الوسائل البحرية للتأكد من أن البقعة النفطية السورية التي بقيت قبالة قبرص تتحلل تدريجيًا، وفق وكالة ”CyprusMail” القبرصية.

وطمأن وزير الزراعة، كوستاس كاديس، الناس أن بلاده على استعداد للتعامل مع أي حادث.

وسبق أن صرّح نائب الرئيس التركي، فؤاد أقطاي، في 30 من آب الماضي، أن بلاده تتابع عن كثب التطورات المتعلقة بالتسرّب النفطي، لافتًا إلى وجود تنسيق بين الوزارات والمؤسسات المعنية بالأمر لدى الجانبين التركي والقبرصي.

وأكد أقطاي وقوف تركيا إلى جانب جمهورية شمال قبرص التركية وشعبها في جميع المحن والأزمات، ووجود تنسيق بين الوزارات والمؤسسات المعنية بهذا الأمر لدى الجانبين.

وتعرّض شاطئ مدينة بانياس، في 23 من آب الماضي، لتسرّب نفطي أدى إلى انتشار البقع النفطية على الشواطئ، بسبب “تصدع واهتراء” في أحد خزانات الفيول ضمن المنطقة الحرارية، وفق التبريرات الرسمية.

وقدرت وزارة الكهرباء كميات الفيول المتسربة ما بين طنين وأربعة أطنان، وزمن التسرب لم يتجاوز نصف ساعة، إذ تمت مباشرة التعامل مع الحالة من خلال إغلاق الفتحات المطرية في الحوض الترابي.

وكانت وكالة “سانا” أعلنت، في 28 من آب الماضي، بدء استخدام زورق لإزالة التلوث النفطي بعد خمسة أيام من استخدام اليد العاملة.

لكن صور أقمار صناعية أظهرت وصول هذا التسرّب إلى المياه الإقليمية القبرصية، وسط مخاوف من دول المنطقة.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة