تركيا تريد تحديث اتفاقية الهجرة مع أوروبا لتشمل السوريين والأفغان

لاجئون سوريون على متن قارب لحرس الحدود عند ساحل قبرص- عام 2020 الماضي (رويترز)

ع ع ع

طالب وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، بضرورة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي لتشمل السوريين والأفغان.

وقال وزير الخارجية التركي اليوم، الخميس 2 من أيلول، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الهولندي، سيغريد كاغ، في العاصمة التركية أنقرة، إن “التعاون مع الاتحاد الأوروبي غير ممكن إن كان يعتقد أنه سيدفع المال مقابل الاحتفاظ باللاجئين الأفغان على أراضينا”.

وأكد تشاووش أوغلو أنه لا يمكن إبقاء اللاجئين الأفغان بشكل مؤقت في تركيا، وأن الحكومة التركية سترفض أي عرض من هذا القبيل في حال وروده.

وقالت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي، إيلفا يوهانسون، في 31 من آب الماضي، إنها لا تعتقد أن اتفاقية الهجرة الموقعة بين التكتل وتركيا في 2016، ستكون مناسبة من أجل الأفغان، وأنه ينبغي إيجاد الحل الأنسب من خلال مراقبة الوضع”، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول“.

وكان وزراء داخلية دول الاتحاد عقدوا اجتماعًا استثنائيًا في العاصمة البلجيكية بروكسل، لمناقشة التطورات في أفغانستان.

وأجابت يوهانسون عقب الاجتماع عن سؤال حول اتفاقية الهجرة بين تركيا والاتحاد، وإمكانية أن تكون نموذجًا يحتذى به بخصوص اللاجئين الأفغان، بـ”لا”.

وأضافت، “لا أعتقد أن القيام بنسخ ولصق اتفاقية تركيا والاتحاد الأوروبي سبيل جيد”.

وتوصلت كل من تركيا والاتحاد الأوروبي، في 18 من آذار 2016، إلى ثلاث اتفاقيات ترتبط بالهجرة، وإعادة قبول طالبي اللجوء، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

وأعربت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، عقب سيطرة حركة “طالبان” على العاصمة الأفغانية كابل، عن قلقها من موجة جديدة من اللاجئين، قائلة إنه “لا يجب تكرار الأخطاء الماضية”، مشيرة إلى موجة اللاجئين السوريين التي تدفقت إلى أوروبا في عام 2015.

ومن جهته، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في 23 من آب الماضي، أن تركيا تجري مباحثات دبلوماسية مكثفة بشأن الأوضاع الحالية في أفغانستان.

وأضاف، “نجري محادثات دبلوماسية مكثفة على الصعيد الدولي بشأن مستجدات الأوضاع في أفغانستان والهجرة غير النظامية”.

وأكد أردوغان خلال خطاب ألقاه، في 19 من آب الماضي، قبل ترؤسه اجتماعًا للحكومة التركية، أن تركيا ليست بلدًا “يمر منه من هب ودب”، مشددًا على أن حكومته لن تتسامح مع من لا يلتزم بقوانين تركيا وأنظمتها، ويتخذ مواقف مثيرة للفوضى.

وحذر في خطابه من أن “تركيا ليس عليها واجب أو مسؤولية أو التزام بأن تكون مستودع اللاجئين في أوروبا”.

وانتقد الرئيس التركي الموقف الأوروبي من أزمة اللاجئين، الذي تصاعد في أعقاب سيطرة حركة “طالبان” على أفغانستان، في 15 من آب الماضي، تخوفًا من تدفق اللاجئين الأفغان إلى أوروبا.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة