ثلاثة حوادث مرورية في الشمال توقع جرحى

عناصر من "الدفاع المدني السوريي" في موقع أحد الحوادث المرورية_ 4 من أيلول (الدفاع المدني السوري_ فيس بوك)

ع ع ع

أُصيب ستة أشخاص بجروح متفاوتة الشدة اليوم، السبت 4 من أيلول، خلال حوادث سير متفرقة في شمال غربي سوريا.

ووفق ما نشره “الدفاع المدني السوري”، عبر “فيس بوك”، شهدت مناطق مختلفة من شمال غربي سوريا ثلاثة حوادث سير أسفرت عن ست إصابات بين مدنيين.

وذكر “الدفاع المدني” أن من بين الإصابات طفلًا وامرأة، داعيًا السائقين إلى تخفيف السرعة، وتوخي الحذر في أثناء القيادة، خاصة في الطرقات التي تكثر فيها المنعطفات.

وسبق الحوادث التي استجاب لها “الدفاع المدني” اليوم، وفاة طفل في أعوامه الأولى أمس، الجمعة، بعدما دهسته سيارة بالخطأ في مدينة سرمدا، وفق ما نشره “المركز الإعلامي العام” الذي ينشر أخبار شمال غربي سوريا.

وتعتبر رداءة الطرقات التي تعرضت لقصف مكثف من قبل النظام وروسيا أحد أهم أسباب الحوادث في الشمال السوري، إلى جانب اكتظاظ المنطقة بالسكان، وبروز ظاهرة البناء دون تنظيم وتجمعات الخيم العشوائية، والسكن في الأراضي الزراعية، تجنبًا للقصف.

ومع سيطرة قوات النظام على مناطق مختلفة وقطع طرق رئيسة، لجأ الأهالي إلى سلك الطرقات الفرعية والجبلية، وهي طرقات غير مجهزة لعبور أنواع محددة من المركبات أو لتخديم أعداد كبيرة من المدنيين.

ويختلف مستوى الخطورة واحتمالية إلحاق الأذى في الحوادث المرورية بحسب وسيلة النقل، إذ تسبب الدراجات النارية مستوى أعلى من الضرر الجسدي من ذاك الذي تحدثه السيارات، كون الجسم مكشوفًا ككل في الدراجة النارية، إضافة إلى سهولة اختلال التوازن في أثناء القيادة، باعتبار أن الدراجات النارية تعتمد على عجلتين لا أربع كما في السيارات.

ووفقًا لاستطلاع رأي سابق أجرته عنب بلدي في الشمال السوري، أكد المشاركون في الاستطلاع أن المسؤولية في الحوادث المرورية تقع على عاتق الأهالي الذين يسمحون لأبنائهم بقيادة الدراجات النارية في سن مبكرة.

كما أوضح الأهالي أن قيادة الأطفال للسيارات والدراجات النارية في الطرقات الرئيسة والفرعية بسرعة عالية تسهم في وقوع الحوادث وربما تحقيق إصابة للسائق أو المشاة في الطريق.

وكان رئيس فرع مرور إدلب، محمد الخضر، اعتبر أن مسؤولية التسبب بالحوادث تقع على عاتق فئة الشباب، خلال مقابلة سابقة في حلقة لبرنامج “شو مشكلتك” الذي تعرضه عنب بلدي عبر منصاتها في وسائل التواصل الاجتماعي، بعنوان “حوادث مرور متكررة في ريف إدلب.. ما أسبابها؟”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة