قائد الجيش الإسرائيلي: هدفنا الرئيس تقليص الوجود الإيراني في سوريا

رئيس الأركان الأسرائيلي 6 أيلول (الجزيرة نت)

ع ع ع

برنامج “مارِس” التدريبي – هيلين عبد الغني

قال قائد الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إن الهدف الرئيس الحالي للجيش هو “تقليص الوجود الإيراني في الشرق الأوسط، مع التركيز على سوريا”.

وذكر في مقابلة مع موقع “Walla News“، الاثنين 6 من أيلول، أن إسرائيل “سرّعت إلى حد كبير” الاستعدادات للعمل ضد البرنامج النووي الإيراني.

الضربات الإسرائيلية والعمليات الأخرى “قلّلت بشكل كبير من وجود إيران وأسلحتها في الساحة الشمالية بالتأكيد، بالمقارنة مع ما تسعى إليه”، بحسب ما قاله كوخافي.

ورغم عدم تبني إسرائيل للغارات، فإن التقرير السنوي، الصادر في 31 من كانون الأول 2020، عن الجيش الإسرائيلي، تحدث، بحسب ما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، عن تنفيذ الجيش الإسرائيلي 50 غارة جوية على أهداف ومواقع عسكرية في سوريا خلال عام 2020.

وأضاف قائد الجيش الإسرائيلي أن قواته “نشطة للغاية في تعطيل طرق تهريب (حزب الله) و(حماس) وإيران في جميع المناطق”.

وذكر كوخافي أن “إيران على بعد شهرين فقط من الحصول على المواد اللازمة لصنع سلاح نووي. ولا نعرف ما إذا كان النظام الإيراني مستعدًا لتوقيع اتفاق والعودة إلى طاولة المفاوضات”.

كما يجب على المجتمع الدولي أن يبني “خطة بديلة” قابلة للتطبيق من أجل “وقف إيران في مسارها نحو سلاح نووي”، على حد تعبير قائد الجيش.

وانطلقت في فيينا، أوائل نيسان الماضي، مشاورات مكثفة بين الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2018، في مسعى لاستئناف الصفقة.

بدوره، أصدر وزير الدفاع، بيني غانتس، تهديدات ضد إيران الشهر الماضي، حيث قال لدبلوماسيين أجانب، إن إسرائيل قد تضطر إلى القيام بعمل عسكري ضد إيران.

وأكد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر “تويتر”، إطلاق صاروخ، في 3 من أيلول الحالي، من الأراضي السورية باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويواصل الطيران الإسرائيلي شن غارات على مناطق سيطرة النظام السوري من وقت لآخر، دون إعلان رسمي إسرائيلي عنها.

وفي 19 من آب الماضي، استهدف الطيران الحربي الإسرائيلي مناطق في دمشق وحمص بغارات جوية، قُتل على إثرها أربعة مدنيين في مدينة قارة شمالي العاصمة دمشق، وأُصيب ثلاثة آخرون، بحسب حديث رئيس مجلس مدينة قارة، أحمد صارم، لإذاعة “شام إف إم” المحلية.

ومما يساعد ويشجع إسرائيل على الاستمرار في قصفها، غياب أي رد حقيقي من جانب النظام السوري، باستثناء المضادات الأرضية، التي لا تعوق أي استهداف إسرائيلي داخل الأراضي السورية، بحسب ما نقله موقع “إيلاف” الإخباري عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيداي زيلبرمان.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة