تركيا تنفي الاتفاق معها لاستقبال مدنيي درعا

تجمع لمدنيي درعا البلد على حاجز السرايا الفاصل بين المناطق المحاصرة ومناطق سيطرة قوات النظام - 15 من آب 2021 (وكالة نبأ)

ع ع ع

نفت وزارة الخارجية التركية، التوصل إلى اتفاق مع تركيا لقبول عدد من المدنيين المقيمين في محافظة درعا السورية، والمهددين بالترحيل خارج المدينة، بالدخول إلى الأراضي التركية.

وبحسب بيان للوزارة، مساء الخميس 8 من أيلول، أوضح المتحدث باسم الخارجية التركية، تانجو بيلغيتش، أن ادعاءات التوصل لاتفاق “لا أساس لها من الصحة”.

ووفقًا للبيان، استنكرت الخارجية التركية استهداف النظام السوري للمدنيين في درعا وإجبارهم على الترحيل “أمر غير مقبول”.

وفي 4 من أيلول الحالي، قال الناطق الرسمي باسم “اللجنة المركزية”، عدنان المسالمة، لعنب بلدي، إن “اللجنة” طلبت من الممثل الروسي في الجنوب السوري التهجير إلى تركيا بشرط أن يحصل المهجرون على موافقة مسبقة من الحكومة التركية.

وناشدت عشائر وعائلات درعا البلد، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والمنظمات الإنسانية الدولية، التدخل لوقف التصعيد العسكري أو تهجير المدنيين من الأحياء المحاصرة وسط مدينة درعا جنوبي سوريا.

وعندما لم تتلق العشائر أي رد على مطالبها، عادت الأطراف في محافظة درعا، في 6 من أيلول الحالي، إلى تنفيذ اتفاق الأول من أيلول، الذي توصلت إليه “اللجنة المركزية” الممثلة لأهالي درعا البلد والريف الغربي مع “اللجنة الأمنية” بوجود الروس، مع عدم وجود صيغة واضحة معلَنة ومتفق عليها من قبل الطرفين.

وتشهد محافظة درعا توترًا أمنيًا على خلفية حصار ومحاولات اقتحام لقوات النظام في مدينة درعا البلد، انتهت بإجراء “تسوية” لأبناء المدينة، مع تسليم عدد من الأسلحة، وإجراء تفتيش في الأحياء المحاصرة، ونشر نقاط عسكرية، حددتها الأطراف المفاوضة، انتهت أمس الأربعاء.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة