“الحرس الثوري” يقصف مواقع المعارضة الكردية الإيرانية شمالي العراق

صورة تظهر القصف الإيراني على مواقع المعارضة الإيرانية الكردية في اقليم كوردستان العراق- 9 من أيلول 2021 (وكالة روداو)

ع ع ع

قصفت قوات عسكرية تابعة لـ”الحرس الثوري الإيراني”، مواقع لفصائل كردية معارضة لحكومة طهران في إقليم كردستان العراق.

وقال الصحفي الإيراني المقرب من ” الحرس الثوري”، مهرداد خليلي، عبر “تويتر“، اليوم الخميس 9 من أيلول، إن “الحرس الثوري” قصف مقرات ما أسماها بـ”المجموعات الارهابية” في إقليم كردستان شمالي العراق، ردًا على استهداف هذه المجموعات للمناطق الحدودية داخل ايران.

ونشرت شبكة “رووداو” الإعلامية المحلية في أربيل، أن “الحرس الثوري” قصف بطائرات مسيّرة وبالمدفعية، مواقع للأحزاب الكوردية الإيرانية في ناحية سيدكان، بمنطقة بالكايتي التابعة لمحافظة أربيل.

ونقلت الشبكة عن قائم مقام قضاء سوران، هلكورد نجيب، قوله إن القصف الإيراني الذي استهدف محيط أربيل لم يوقع “خسائر بشرية بين المدنيين”، بحسب الشبكة.

يأتي ذلك غداة تحذير القائد في القوة البرية لـ”الحرس الثوري الإيراني”، العميد محمد تقي أوصانلو، من أنه يجب طرد “الجماعات الإرهابية” في إشارة منه إلى الأحزاب الكردية المعارضة لحكومة إيران، من المنطقة الشمالية للعراق.

وكان قائد القوات البرية في “الحرس الثوري” الإيراني العميد محمد باكبور، توعد باستهداف من وصفهم بـ”الإرهابيين” في إقليم كردستان العراق، إن اقتضت الضرورة.

وقصفت إيران في وقت سابق جماعات مسلحة من المعارضة الكردية تتمركز في شمال العراق، معظمها في مناطق تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان شبه المستقل.

وقبل أسابيع نقلت وسائل إعلام إيرانية عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، قوله “ندعو الحكومة العراقية إلى اتخاذ إجراءات أكثر جدّية لطرد هذه الجماعات من كردستان العراق، حتى لا تجد إيران نفسها مضطرة إلى اتخاذ إجراءات وقائية ضد هؤلاء الإرهابيين المسلحين”.

وكان “الحرس الثوري الإيراني” وجه عام 2018 ضربة صاروخية استهدفت اجتماعًا لـ”الحزب الديمقراطي الكردستاني” (فرع إيران)، في منطقة تابعة لمدينة كويسنجق بمحافظة أربيل، وتسبب الهجوم بمقتل 17 شخصًا بينهم قياديون في الحزب الإيراني المعارض.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة