“تحرير الشام” تتحدث عن صد محاولة تسلل للنظام في إدلب

مقاتل من "هيئة تحرير الشام" خلال تخريج دورة رفع مستوى - 18 من أيار 2020 (إباء نيوز)

ع ع ع

تحدثت “هيئة تحرير الشام”، صاحبة النفوذ في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، عن صد محاولة تسلل لقوات النظام على محور قرية فليفل بريف إدلب الجنوبي.

وقال مسؤول التواصل في “تحرير الشام”، تقي الدين عمر، في بيان اطلعت عليه عنب بلدي اليوم، الجمعة 10 من أيلول، إن “تحرير الشام” أفشلت عملية تسلل إلى محور فليفل، واستهدفت “المتسللين” بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة والأسلحة المزوّدة بالمناظير الليلية.

وتزامنت عملية التسلل مع تصعيد النظام وروسيا قصفهما على جبل الزاوية جنوبي إدلب منذ مطلع حزيران الماضي.

إذ استهدف الطيران الحربي المشترك لقوات النظام وروسيا اليوم محيط قرية الشيخ بحر غربي إدلب، وقرية دير سنبل بريف إدلب الجنوبي، كما قصفت قوات النظام بلدتي كنصفرة والبارة.

وقُتل، الثلاثاء والأربعاء الماضيين، خمسة مدنيين وأُصيب آخرون، بقصف النظام وروسيا مناطق سيطرة المعارضة شمال غربي سوريا.

وتتعرض محافظة إدلب لغارات من الطيران المشترك لقوات النظام وروسيا يوميًا منذ 19 من آب الماضي.

ونشرت غرفة “الإعلام العسكري للثورة السورية”، عبر “تلجرام” في 23 من آب الماضي، تسجيلًا مصوّرًا يتحدث عن زيادة محاولات التسلل إلى نقاط تماس فصائل المعارضة من قبل قوات النظام بدعم من القوات الخاصة الروسية.

الناطق باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، النقيب ناجي مصطفى، أوضح لعنب بلدي أن القوات “المعادية” تتقدم باتجاه نقاط حراسة فصائل المعارضة لعدة أسباب، منها الاستطلاع وزرع ألغام ونزع أخرى، وإيقاع خسائر في صفوف المقاتلين وكشف مناطق تمركزهم، إلا أن الفصائل “استطاعت عبر جاهزيتها منع هذه المحاولات”، بحسب تعبيره.

وكانت أبرز عمليات التسلل لقوات النظام والروس، في كانون الثاني الماضي، في قرية العنكاوي شمال غربي حماة، وأدت إلى مقتل 11 عنصرًا من “جيش النصر” التابع لـ”الجبهة الوطنية”، المنضوية ضمن “الجيش الوطني”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة